إيران والسعودية تتعهدان بخفض إنتاجهما النفطي

قالت إيران إنها ستخفض إنتاجها النفطي بموجب حصص الإنتاج الجديدة التي يبدأ العمل بها اعتبارا من الشهر المقبل. يأتي هذا بعد يوم من تعهد السعودية بالالتزام التام بحصتها المقررة بموجب قرار أوبك الأخير بخفض الإنتاج مليون برميل يوميا.

فقد أعلن كاظمبور أردبيلي مندوب إيران في مجلس أمناء منظمة الأقطار المصدرة للنفط أوبك أن بلاده ستخفض إنتاجها، وقال "سنلتزم تماما بحصتنا في سبتمبر/ أيلول... إيران من أكثر دول أوبك التزاما بالحصة".

وقال كاظمبور إن أوبك ملتزمة بقيود الإنتاج التي فرضتها وتابع "مستوى الالتزام مرض بالفعل وبدونه لن تتمكن أوبك من الإمساك بزمام الأمور في السوق، جميعنا راض بالالتزام".

غير أن تقرير صحفي نشر أمس أظهر عكس ذلك إذ ذكر التقرير أن إنتاج إيران بلغ الشهر الماضي 4.1 ملايين برميل يوميا أي بزيادة 548 ألف برميل عن حصتها في أوبك، لكن كاظمبور نفى ذلك وقال "التزمنا تماما بحصتنا في يوليو/ تموز".

واتفقت دول أوبك على خفض الإنتاج للمرة الثالثة هذا العام بمقدار مليون برميل يوميا ومن المنتظر أن يبدا تطبيقه في الأول من سبتمبر/ أيلول مما يقلص حصة إيران 146 ألف برميل يوميا لتصل إلى 3.406 ملايين برميل يوميا.

وتحدد إيران رسميا حجم الصادرات بنحو 2.2 مليون برميل يوميا وقال تجار إنهم لم يلمسوا ما يدل على زيادة الإنتاج الإيراني. وقال عميل "لم تعرض إيران علينا زيادة كبيرة في النفط المتاح".

وتحرك مسؤولو أوبك لتهدئة مخاوف تجار النفط من عدم التزام المنظمة بخفض الإنتاج الأخير الذي يهدف لرفع الأسعار التي تشهد هذه الأيام تراجعا متوصلا إذ هبط سعر نفط أوبك أمس إلى 23.48 دولارا للبرميل.

المصدر : رويترز