الأمم المتحدة تعد بإنعاش الاقتصاد ومحاربة البطالة في إيران

قال مسؤول برنامج الأمم المتحدة للتنمية مارك مالوك براون اليوم إن البرنامج يعد خطة لمساعدة إيران على تحقيق انتعاش في اقتصادها الذي يشكو حالة من الركود والتصدي لمشكلة البطالة في البلاد التي تقدر بنحو 15%.

وقال براون الذي يزور إيران لحضور اجتماع مجموعة الدول النامية السبع والسبعين "برنامج الأمم المتحدة للتنمية يود أن يساعد إيران على وضع خطة قومية للتنمية الاقتصادية، سنساعد قريبا في حل مشكلة البطالة في إيران".

وتابع براون في مؤتمر صحفي قائلا إنه على الرغم من أن إيران حققت قدرا من النجاح في مجالات الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية فإنها لاتزال تتخلف عن الركب في قطاعي الاقتصاد والبيئة.

ويعاني الاقتصاد الإيراني الذي تهيمن عليه الدولة من ركود منذ عدة سنوات وتحوم نسبة البطالة حول 15%.

وحاولت حكومة الرئيس محمد خاتمي معالجة المشاكل الاقتصادية عبر تنفيذ إصلاحات السوق وجذب استثمارات أجنبية لكن جهوده لم تحقق الأهداف المرجوة في ظل وجود خلافات على تلك الإصلاحات. وقال براون "تأثرت خطا الإصلاحات الاقتصادية بالجدل السياسي في البلاد".

من جانب آخر انتقد براون دولا لإعاقتها انضمام إيران لمنظمة التجارة العالمية قائلا "يعارض برنامج الأمم المتحدة للتنمية أي تحرك سياسي يحول دون انضمام أي دولة لمنظمة التجارة العالمية". ويذكر أن أنباء ذكرت مؤخرا أن الولايات المتحدة صوتت ضد طلب إيران بالانضمام لمنظمة التجارة العالمية.

وأضاف "ليس بوسع البرنامج فعل الكثير من الناحية السياسية، ولكن لدينا على المستوى الفني العديد من البرامج لمساعدة إيران على زيادة تجارتها العالمية". وأضاف أن البرنامج سيساعد إيران في إعداد خطة لمواجهة الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والفيضانات.

المصدر : رويترز