رودريغز يستبعد تأثر أسعار النفط جراء عودة العراق

علي رودريغز
قال الأمين العام منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" علي رودريغز اليوم إنه من المستبعد أن تتأثر أسعار النفط العالمية بقرار العراق استئناف صادراته النفطية. وأكد في حديث للصحفيين أن أسعار النفط مازالت ضمن الإطار الذي حددته "أوبك".

وأضاف "قبل أن يوقف العراق إنتاجه كان الوضع مستقرا وكان السعر ينخفض قليلا". وقال "لقد اتخذت أوبك قرارها بالإبقاء على مستويات الإنتاج، والآن يتأرجح السعر حول مستوى 25 دولارا وهو الهدف الذي تسعى إليه أوبك".

وأكد رودريغز أنه "بعد قرار الأمم المتحدة (تمديد اتفاق النفط مقابل الغذاء المعمول به مع العراق) فإن الوضع كما هو".

وكان السفير العراقي لدى الأمم المتحدة محمد الدوري قد أعلن أمس أن بغداد قبلت قرار تمديد اتفاق النفط مقابل الغذاء خمسة أشهر حتى 30 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، لكنه أرجأ التوقيع على مذكرة التفاهم الخاصة بتمديد الاتفاق بسبب ما وصف بأنه مسألة فنية بسيطة يجب تسويتها أولا.

وأوقف العراق تصدير النفط في الرابع من يونيو/ حزيران الماضي احتجاجا على محاولة أميركية بريطانية لتعديل العقوبات المفروضة عليه.

وقال رودريغز إن أوبك مازالت تستهدف مستوى 25 دولارا سعرا للنفط، وإنها ربما تعدل الإنتاج في الربع الثالث من العام للحفاظ على الأسعار في نطاق بين 22 و28 دولارا للبرميل. وأضاف "في الربعين الثالث والرابع عادة ما يرتفع الطلب، ونحن لا نعرف بالضبط ما هو سقف ارتفاع الطلب ولا يمكن لأحد أن يتوقع ما سيكون عليه الطقس في الشتاء".

وأضاف "سياساتنا تهدف إلى الحفاظ على استقرار السوق، وإذا كان من الضروري زيادة النفط المطروح في السوق فسنفعل ذلك وإن لم يكن ضروريا فلن نفعل".

ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك مرة أخرى في نهاية سبتمبر/ أيلول المقبل قبل بدء فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي الذي يشهد في العادة ارتفاعا في الطلب على النفط.

المصدر : رويترز