أجاويد ينتقد صندوق النقد لتأخيره قرضا لتركيا

أجاويد وبجانبه زعيم العمال بايرام ميرال (يسار) ووزير الاقتصاد كمال درويش (يمين) في أنقرة (أرشيف)
وصف رئيس وزراء تركيا بولنت أجاويد اليوم قرار صندوق النقد الدولي بتأجيل صرف دفعة من قرض متفق عليه لتركيا بأنه "ظلم كبير جدا". وأقر وزير الاقتصاد التركي كمال درويش أن نقاطا مهمة لا تزال عالقة في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي بهذا الخصوص.

وزار وزير الاقتصاد التركي واشنطن هذا الأسبوع للتفاوض على كسر الجمود الحالي بين أنقرة وصندوق النقد والبنك الدوليين اللذين قالا يوم الاثنين إن تركيا لم تف بكل التعهدات التي قطعتها على نفسها بإجراء إصلاحات في قطاعي البنوك والاتصالات، وإنهما سيرجئان صرف دفعة تبلغ 1.652 مليار دولار من أصل قرض تبلغ قيمته الإجمالية 3.2 مليارات دولار.

وقال أجاويد للصحافيين "بالنسبة لي فإن تأخير المساعدات ظلم كبيرا جدا، وأرجو أن يتمكن السيد درويش من رفع هذا الظلم". وأضاف "توجد شكاوى من ارتفاع أسعار الفائدة، وهذه نتيجة لسياسات صندوق النقد ويتعين علينا أن نتوصل إلى الحل معا".

كمال درويش
ومن جهته أقر وزير الاقتصاد التركي كمال درويش أن عدة نقاط مهمة لا تزال عالقة في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي بشأن القروض الكبيرة التي تسعى بلاده للحصول عليها للخروج من الأزمة الخطرة التي تمر بها.

وأوضح درويش الذي التقى الخميس في واشنطن وزير الخزانة الأميركي بول أونيل والمدير العام لصندوق النقد الدولي هورست كولير والرئيس الحالي للبنك الدولي سفين ساندستروم أن محادثات جديدة ستعقد خلال الشهر الحالي.

وأوضح درويش "تبقى بعض النقاط التي تحتاج إلى مناقشة ونعمل بالطبع مع صندوق النقد والبنك الدولي للتأكد من عقد الاجتماعات المهمة المتوقعة في يوليو/ تموز". ورفض درويش إعطاء توضيحات حول النقاط التي لا تزال عالقة مكتفيا بالقول إنها مرتبطة بالقطاع المصرفي والسياسة النقدية وثقة الأسواق.

وتواجه تركيا مشكلة ارتفاع أسعار الفائدة التي تعمل على زيادة حجم الدين العام الضخم. وقال صندوق النقد إنه يحتاج إلى دراسة مجلس الإدارة الذي عين أخيرا لشركة الاتصالات التركية التي وعدت أنقرة بأن يضم بين أعضائه عددا من المتخصصين.

وأبدى الصندوق كذلك مخاوف بشأن وتيرة الإصلاح في القطاع المصرفي الذي كان سببا في أزمة مالية طاحنة شهدتها البلاد في فبراير/ شباط الماضي أدت إلى موافقة صندوق النقد والبنك الدوليين على إقراض تركيا 15.7 مليار دولار لمساعدتها على اجتياز الأزمة.

المصدر : وكالات