قادة أفارقة يجتمعون لإنقاذ شركة طيران إير أفريك

يجتمع قادة 11 دولة أفريقية في العاشر من أغسطس/ آب القادم في عاصمة جمهورية الكونغو برازافيل لإنقاذ شركة طيران إير أفريك التي تعاني من أزمة مالية خانقة منذ سبع سنوات. وتملك الدول الأفريقية الـ 11 نحو 68% من أسهم الشركة، في حين تملك الباقي شركة إير فرانس.

وقال بيان مشترك للرئيس السنغالي عبد الله واد ورئيس ساحل العاج لوران غباغبو إن الرئيس العاجي مكلف بتوجيه دعوة إلى قادة الدول الأفريقية المالكة لشركة "إير أفريك" للاجتماع في برازافيل لمعرفة ما آلت إليه نتائج مهمة إنقاذ الشركة التي اتفق عليها في قمة استثنائية عقدت في يونيو/ حزيران الماضي في أبيدجان بحضور ممثلين من السلطات الفرنسية ومسؤولين في شركة إير فرانس.

وذكر البيان الذي نشر عقب زيارة قام بها غباغبو إلى السنغال أنه تم تكليف الرئيس السنغالي باستدعاء المدير العام لشركة "إير أفريك" في القريب العاجل لتقويم نتائج برنامج الإنقاذ الذي تم إقراره في قمة أبيدجان يوم 13 يونيو/ حزيران الماضي.

وتواجه شركة إير أفريك -التي تشترك في امتلاكها إلى جانب شركة إير فرانس دول بينين وبوركينا فاسو وجمهورية أفريقيا الوسطى والكونغو (الشعبية) وساحل العاج ومالي وتشاد وموريتانيا والنيجر والسنغال وتوغو- ديون ضخمة تصل إلى 510 ملايين يورو. وتعود أسباب الأزمة الخانقة التي تمر بها في الأساس إلى سوء الإدارة. وتملك الشركة ست طائرات فقط ويعمل فيها 4200 موظف.

المصدر : الفرنسية