12 ألف عامل أجنبي يغادرون سلطنة عمان

أفادت تقارير بأن نحو 12 ألف عامل أجنبي يقيمون بطريقة غير شرعية في سلطنة عمان معظمهم قدم من دول مجاورة، قد غادروا البلاد مستفيدين من المهلة التي منحتها السلطات لهم.

وقال وزير الشؤون الاجتماعية والعمل في سلطنة عمان الشيخ عامر الحسني إن المهلة التي حددت لتسوية أوضاع المخالفين قد مددت حتى أكتوبر/ تشرين الأول ليتمكنوا من مغادرة السلطنة بدون دفع غرامات كبيرة.

وكانت السلطات العمانية قد أمهلت في أبريل/ نيسان الماضي العمالة الأجنبية شهرين لإعداد أوراقهم من أجل مغادرة البلاد.

وينحدر معظم العاملين الأجانب في عمان من بلدان جنوب آسيا، وتقول السفارة الهندية إن نحو خمسة آلاف من مواطنيها حصلوا على وثائق سفر لمغادرة البلاد قبل انتهاء مدة الإنذار، في حين بلغ عدد الذين غادروا من البنغاليين أكثر من ثلاثة آلاف شخص.

وحذرت سلطنة عمان الأشخاص الذين يبقون في البلاد بعد انقضاء الموعد المحدد، وهددت بإنزال عقوبات السجن إضافة إلى دفع غرامة تبلغ 65 دولارا عن كل يوم تأخير. وتسمح المهلة بدفع غرامة يسيرة فقط.

وكان نحو سبعة آلاف هندي وخمسة آلاف بنغالي وأكثر من 600 باكستاني غادروا السلطنة في عفو مماثل صدر في العام 1998.

وتأتي هذه الإجراءات في إطار حملة بدأتها سلطنة عمان لإحلال العمالة الوطنية محل العمالة الوافدة التي تمثل ربع سكان السلطنة البالغ عددهم مليونين وربع المليون نسمة.

المصدر : الفرنسية