سول تخفض تقديرات النمو وصادرات السيارات تتراجع

خفضت حكومة كوريا الجنوبية اليوم من سقف تقديراتها للنمو الاقتصادي للعام الحالي، وسط مؤشرات على فشل خطة الإصلاح الحكومية في الحد من الديون الكبيرة التي تثقل كاهل الشركات المحلية وبلوغ التضخم نسبا أعلى مما توقعت.

فقد قالت الحكومة إن إجمالي الناتج المحلي لن ينمو هذا العام إلا بنسبة 4 - 5%، وهي نسبة أقل مما كانت توقعته الحكومة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وألقت باللائمة في ذلك على تردي الأوضاع الاقتصادية العالمية.

وأشارت هيئة شبه حكومية منفصلة إلى أن ديون الشركات الكبرى الرئيسية بلغت مستويات حرجة من جديد في وقت مازالت فيه مسألة الديون أحد الأهداف الرئيسية في سياسة الحكومة منذ عصفت بالبلاد الأزمة الاقتصادية الآسيوية أواخر عام 1997.

واعتبرت الهيئة أن التراجع العام في الاستثمارات والصادرات والإنتاج الصناعي إضافة إلى حالة الشك التي تحيط بمستقبل الاقتصاد الأميركي بشكل خاص والعالمي بشكل عام، قد تؤدي إلى إطالة فترة تراجع أداء الاقتصاد الكوري الجنوبي.

في غضون ذلك قالت شركات صناعة السيارات الكورية إن صادرات كوريا الجنوبية من السيارات هبطت في النصف الأول من هذا العام إلى أقل من 893 ألف سيارة بتراجع نسبته 8.2% مقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق.

وعزت الشركات نفسها ذلك التراجع إلى الأوضاع القاسية التي تواجه شركة دايو موتور التي تراجعت مبيعاتها المحلية في الفترة المذكورة بنسبة 38.5% في حين تراجعت صادراتها بنسبة تزيد على 47.5%.

المصدر : الفرنسية