مساع أميركية أوروبية لحل خلافات بشأن التجارة العالمية

باسكال لامي
قال مسؤولون بالاتحاد الأوروبي إن المفوض التجاري للاتحاد باسكال لامي وممثل التجارة الأميركي روبرت زوليك سيعقدان هذا الأسبوع اجتماعات في واشنطن لبحث الخلافات التجارية وما يتعين القيام به لبدء جولة جديدة من محادثات التجارة العالمية في وقت لاحق هذا العام.

وقال متحدث باسم مكتب المفوضية الأوروبية في واشنطن "أعتقد أن الاجتماع مع الممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك يوم الاثنين سيركز على كيفية الانطلاق من الوضع الحالي"، في إشارة إلى الجهود الرامية لإطلاق جولة جديدة من المحادثات في الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية الذي يعقد في الدوحة في الفترة من 9 إلى 13 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

لكنه أضاف أن الاجتماع سيشمل أيضا مناقشة النزاعات الثنائية المتصلة بقضايا الصلب واللحوم البقرية، وقرار الاتحاد الأوروبي في الآونة الأخيرة عرقلة خطة شركة جنرال إلكتريك لشراء شركة هانويل إنترناشيونال.

وانتهى الاجتماع الوزاري الأخير لمنظمة التجارة العالمية في سياتل بالفشل في الاتفاق على جدول أعمال جولة جديدة من محادثات التجارة العالمية. وتحرص الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على تجنب تكرار حدوث ذلك في الدوحة.

وقرر مايك مور المدير العام لمنظمة التجارة العالمية عقد جلسة خاصة في جنيف في نهاية يوليو/ تموز الجاري لتقييم الاحتمالات الحالية لبدء جولة محادثات. وسيتم التركيز كذلك على هذا الموضوع في اجتماع القمة الذي تعقده الأسبوع القادم مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في جنوا بإيطاليا.

وقال نائب الممثل التجاري الأميركي بيتر ألجيير يوم الخميس "أعتقد أن هناك إدراكا متزايدا بأن إطلاق جولة جديدة من المحادثات يتطلب وضع جدول أعمال يعالج المصالح الرئيسية للمجموعات المختلفة من الدول".

ويذكر أن الولايات المتحدة اعترضت في سياتل على مطالب الاتحاد الأوروبي وآخرين بإدراج موضوعات مثل سياسة المنافسة الوطنية وقواعد الاستثمار الأجنبي المباشر وإجراءات الحماية من الإغراق في جدول أعمال المفاوضات.

وقاومت الدول المتقدمة أيضا مطالب الدول الأكثر فقرا بإعطائها مزيدا من الوقت لتنفيذ بعض الالتزامات التي قدمتها في اتفاق التجارة العالمية الذي أسفرت عنه جولة محادثات أوروغواي عام 1994.

من ناحية أخرى يتوقع أن يثار موضوع قرار الرئيس الأميركي جورج بوش اتباع سياسة تنطوي على احتمال فرض قيود على واردات الصلب ورفض الولايات المتحدة التخلي عن رسوم مضادة للإغراق تفرضها على بعض شركات الصلب الأوروبية في اجتماع لامي في وقت لاحق يوم الثلاثاء مع وزير التجارة الأميركي دون إيفانز.

ولما كان لامي أول مسؤول من الاتحاد الأوروبي يزور الولايات المتحدة منذ عرقلت المفوضية الأوروبية خطة جنرال إلكتريك لشراء هانويل فإنه سيجتمع أيضا مع كبار المسؤولين الأميركيين في مجال مكافحة الاحتكار.

وقال مسؤولون أميركيون إن ثمة فرصة لتحقيق تقدم أثناء زيارة لامي في تسوية النزاع على الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على استيراد لحوم الأبقار التي استخدمت في تغذيتها هرمونات النمو الصناعية.

المصدر : رويترز