صندوق النقد يشيد بالإصلاحات الاقتصادية في لبنان

أشاد صندوق النقد الدولي بالإجراءات التي تقوم بها الحكومة اللبنانية لإصلاح الإدارة في إطار خطتها لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد.

وجاء في بيان مشترك للحكومة وبعثة لصندوق النقد الدولي نشرته الصحف اللبنانية اليوم وقالت إنه صدر بعد اجتماع بين مسؤولين من الطرفين "أبدت البعثة تقديرها للبرنامج المتكامل الذي تطبقه الحكومة والإصلاحات الهيكلية التي تنفذها".

وأضاف البيان أن البعثة أثنت على "توجهات الحكومة الواضحة وإرادتها بالاستمرار في برنامج الإصلاحات الهيكلية في كافة المجالات بما يعزز النمو والاستقرار الاقتصادي والمالي والنقدي والاجتماعي في لبنان".

وكانت الحكومة أعلنت البدء بخطة إعادة هيكلة الإدارة العامة التي تهدف إلى التخلص من أكثر من عشرة آلاف وظيفة في قطاعات عامة مختلفة وذلك كمقدمة لإصلاح هذه القطاعات قبل خصخصتها من أجل وقف ارتفاع الدين العام وتخفيض عجز الموازنة.

وأسفرت الإجراءات الحكومية حتى الآن عن تسريح أكثر من 500 موظف من التلفزيون الرسمي ونحو 1500 موظف من شركة طيران الشرق الأوسط التي تمتلك الدولة معظم أسهمها بالإضافة إلى وضع 1200 موظف في وزارة الإعلام بتصرف مجلس الخدمة المدنية للبت في أوضاعهم في وقت لاحق.

وتضمنت هذه الإجراءات التي بدأ تنفيذها في الأشهر القليلة الماضية إلغاء التعرفة المخفضة للكهرباء التي كان يستفيد منها ما يزيد عن سبعة آلاف من موظفي شركة كهرباء لبنان ومصلحة المياه ومصلحة النقل المشترك خلال نصف قرن مضى.

وقد تمت هذه الإجراءات وسط حركة إضرابات واحتجاجات لم تنته فصولها بعد، إذ بدأ موظفو الكهرباء أمس إضرابا مفتوحا للضغط على الدولة من أجل التراجع عن قرارها بإلغاء التعرفة المخفضة، كما أخر طيارو شركة طيران الشرق الأوسط اليوم 14 رحلة لمدة ساعة.

وينوء الاقتصاد اللبناني بدين عام يزيد على 24 مليار دولار وتبلغ كلفة خدمة هذا الدين نحو 43% من إجمالي الموازنة العامة للبلاد التي تضمنت عجزا مقدرا بنسبة 51%.

ومن ضمن المؤسسات المرشحة للخصخصة شركة كهرباء لبنان وشركة طيران الشرق الأوسط بالإضافة إلى الهاتف والمياه والنقل المشترك.

المصدر : رويترز