إجراءات بحرينية لمكافحة البطالة

قالت الحكومة البحرينية اليوم إنها توصلت لاتفاق مع شركات القطاع الخاص التي التزمت بتوفير ألفي وظيفة للعاطلين عن العمل في البلاد في غضون الشهرين المقبلين.

وقال وزير العمل والشؤون الاجتماعية البحريني عبدالنبي الشعلة إن وزارته اتفقت "مع القطاع الخاص على توظيف ألفين من الباحثين عن عمل الشهرين المقبلين" في إطار البرنامج الوطني للتوظيف والتدريب لحل مشكلة البطالة في البحرين.

وأوضح الشعلة أنه تم التوصل إلى الاتفاق -الذي سيوقع قريبا- في اجتماع عقده مع اللجنة المصغرة بين وزارة العمل وممثلين عن غرفة تجارة وصناعة البحرين والقطاع الخاص.

وكانت حكومة البحرين أعلنت في نهاية أبريل/ نيسان الماضي تخصيص 25 مليون دينار بحريني (حوالي 66 مليون دولار) لحل مشكلة البطالة عبر برامج للتدريب والتأهيل وصرف مساعدات شهرية للعاطلين عن العمل لمدة ستة أشهر.


تقول الحكومة البحرينية إن القطاع الخاص تعهد بتوفير ألفي وظيفة للعاطلين عن العمل في غضون الشهرين المقبلين
وتقدر مصادر بحرينية عدد العاطلين عن العمل في البلاد بما يتراوح بين
20 و30 ألفا

وقد أكدت الحكومة في مايو/ أيار الماضي "ضرورة أن يعمل القطاع الخاص في البحرين على استيعاب حوالي عشرين ألفا من العاطلين عن العمل على المدى القصير", معلنة موافقة القطاع الخاص على تشغيل ألفين من العاطلين عن العمل دون ذكر موعد محدد لتحقيق ذلك.

وقال الشعلة إن الاتفاق يندرج في إطار مشروع التشغيل والتدريب الذي يمنح الشركات مبلغ 1200 دينار عن كل باحث عن عمل يتم توظيفه في المؤسسة" يخصص نصفها للرواتب لمدة سنة ونصفها الآخر لتدريبه وتأهيله للوظيفة.

ورأى الشعلة أن هذا الاتفاق يشكل "دعما حقيقيا لإنجاح مشروع البرنامج الوطني للتوظيف والتدريب", داعيا المؤسسات والشركات إلى "الالتزام به وتحمل دورهم الوطني في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد".

وكان أعضاء في مجلس الشورى البحريني ذكروا في مايو/ أيار الماضي أن عدد العاطلين عن العمل في البحرين التي يبلغ عدد سكانها حوالي 700 ألف نسمة يتراوح بين عشرين وثلاثين ألف شخص.

المصدر : الفرنسية