منظمة التجارة العالمية تدعو لمفاوضات جديدة

مايك مور
قال المدير العام لمنظمة التجارة العالمية مايك مور إنه يتعين على المنظمة بدء مفاوضات جديدة هذا العام لضمان استفادة الدول الغنية والفقيرة من التجارة العالمية.

وقال مور في كلمة أمام مؤتمر الاشتراكية الدولية في العاصمة البرتغالية لشبونه أمس السبت "أشعر بأننا إذا لم نبدأ جولة جديدة هذا العام فقد ندفع منظمتنا إلى فترة من السبات".

وحذر المسؤول التجاري الدولي من بروز "خليط من الاتفاقيات الإقليمية القائمة على التمييز، بل وحتى إمكانية بروز تكتلات معادية محتملة مقترنة بقيام الدول الكبيرة بانتهاج منهج فردي عدواني. وأضاف "الجميع سيخسرون من جراء هذا، ولكن الخاسر الأكبر سيكون الفقراء والضعفاء".

وقال مور إن منظمة التجارة العالمية ستتخذ قرارات مهمة تؤثر في النظام التجاري العالمي في الأشهر المقبلة. وأضاف أنها ستضع جدول أعمال حتى يتمكن الوزراء من وضع اللمسات النهائية عندما يلتقون في قطر في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

وتحدث مور في كلمته عن العولمة كذلك وقال إن "منتقدي التجارة الحرة يدعون أن الأغنياء حققوا مزايا تجارية على حساب الفقراء، وعلى الرغم من أن بعض الدول الفقيرة لم تستطع مواكبة الدول الغنية فإن هناك من استطاع ذلك".

ويرى أولئك المنتقدون أن العولمة تستغل الدول ذات الاقتصاديات الأضعف وأن المنافع التي تعود بها العولمة -وخاصة عولمة التجارة- كانت من نصيب الأغنياء دون الفقراء.

المصدر : رويترز