ارتفاع عدد العمال الأجانب في إسرائيل بعد الانتفاضة

جندي إسرائيلي يدقق في
تصاريح عمال فلسطينيين (أرشيف)
قال مسؤول إسرائيلي إن عدد العاملين الأجانب الذين جلبوا إلى إسرائيل كي يحلوا محل العمال الفلسطينيين الذي حظرت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملهم هناك ارتفع إلى 45% من إجمالي عدد الأيدي العاملة في إسرائيل والبالغ نحو 2.46 مليون عامل منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية في 28 سبتمبر/أيلول الماضي.

وأوضح المتحدث باسم وزارة العمل الإسرائيلية يوروم مالكا في بيان أن عدد العمال الأجانب في إسرائيل من غير الفلسطينيين ارتفع من 76 ألف عامل في بداية الانتفاضة إلى 248 ألف عامل في الوقت الحالي.

وقال مالكا إن هناك نحو 150 ألف عامل أجنبي يعملون بشكل غير قانوني في إسرائيل ونحو 98 ألف عامل من الذين يحملون تصاريح عمل رسمية، معظمهم قدم من رومانيا والصين وتايلند.

وأضاف أن إسرائيل أصدرت 81646 تصريح عمل للعمال الأجانب قبل الانتفاضة، في حين كان هناك نحو 90 ألف عامل أجنبي يعملون بصورة غير قانونية في إسرائيل.

وفي الفترة نفسها انخفض عدد العمال الفلسطينيين العاملين في إسرائيل بشكل ملحوظ بسبب الحصار المفروض على الأراضي الفلسطينية المحتلة. وأوضح أن 20 ألف عامل فلسطيني كانوا يعملون بتصاريح عمل في إسرائيل قبل الانتفاضة، في حين كان هناك نحو 50 ألف عامل يعملون دون تراخيص عمل رسمية.

وقال إن الأراضي الفلسطينية تعيش في الوقت الحالي في ظل حصار شامل ولا تصدر إسرائيل أي تصاريح عمل للعمال الفلسطينيين.

وذكر تقرير صدر هذا الأسبوع عن منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة أن المسؤولين الإسرائيليين أبلغوا وفدا زائرا من المنظمة أن نحو 120 ألف عامل فلسطيني كانوا يعملون في إسرائيل قبل الانتفاضة. 

المصدر : رويترز