عشرة آلاف أجنبي يغادرون عُمان بعد مهلة حكومية

قالت سفارات عدد من الدول الآسيوية إن نحو عشرة آلاف من العمال الأجانب، نصفهم من الهنود، طلبوا مغادرة سلطنة عمان بعد أن منحت السلطات العمالة غير الشرعية مهلة لمغادرة البلادة دون تبعات قانونية أو جزائية تذكر.

وقال القائم بالأعمال في السفارة الهندية في مسقط إن البعثة أصدرت 4900 وثيقة سفر سلمت إلى وزارة العمل العمانية لإنهاء أوضاع هؤلاء العمال والسماح لهم بمغادرة السلطنة.

وأضاف "لقد سمح لنا بإصدار الوثائق حتى 20 يوليو/ تموز" المقبل بعد تمديد العفو الذي صدر في 21 أبريل/ نيسان حتى هذا التاريخ". ويبلغ عدد المقيمين الهنود في عمان حوالي 300 ألف, ويشكلون أكبر جالية أجنبية في السلطنة.

وكانت سفارة بنغلاديش ذكرت أنها أصدرت 3200 وثيقة سفر بموجب العفو، بينما أصدرت سفارة باكستان 1400 وثيقة وسريلانكا نحو 200. وقد غادر معظم هؤلاء العمال السلطنة بينما مازال آخرون ينتظرون تسوية أوضاعهم من قبل وزارة العمل.

ويسمح العفو للمقيمين بطريقة غير قانونية بمغادرة السلطنة دون أي عقوبات بعد دفع غرامة تبلغ 65 دولارا في وزارة العمل, بدلا من دفع 25 دولارا غرامة عن كل يوم تأخير كما ينص القانون.

وتشير إحصائيات سابقة إلى أن عدد المقيمين بشكل غير قانوني في سلطنة عمان يتراوح بين خمسة إلى عشرة آلاف شخص بينما يشكل الأجانب حوالي ربع سكان البلاد.

المصدر : الفرنسية