شركة سعودية تبرم صفقة لتشغيل خط هاتف أرضي

الرياض
قالت تقارير صحفية اليوم إن شركة الاتصالات السعودية منحت عقودا لشركات لم تحددها لتشغيل 450 ألف خط هاتف أرضي، وإنها تعتزم إبرام صفقة جديدة تشمل 1.5 مليون خط هاتف نقال الشهر المقبل.

وقال رئيس الشركة خالد الملحم إنها "قامت خلال الأسبوع الماضي بترسية عقد لإضافة 450 ألف خط للهاتف الثابت على عدد من الشركات العالمية، ويستمر التنفيذ لمدة 18 شهرا".

وأضاف أن الشركة لم تعد تحتاج إلى شريك أجنبي لمساعدتها في سعيها لإعادة الهيكلة. وتابع "سيتم خلال شهر من الآن ترسية عقد لإضافة بين 1.2 - 1.5 مليون خط هاتف جوال".

ولم يحدد المسؤول قيمة الصفقة كما لم يذكر أسماء الشركات التي فازت بالعقود، غير أن مصادر صناعية تقول إن قيمة الصفقة تبلغ نحو 320 مليون دولار. وذكرت أن من بين المتقدمين بعروض للفوز بالصفقة لوسينت تكنولوجي وسيمنز الألمانية وإس آر تليكوم الكندية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قالت إس آر تليكوم إنها تلقت خطاب نوايا من الشركة السعودية بشأن هذه التوسعة، وإن المرحلة الأولى من المشروع تتكلف أكثر من 35 مليون دولار ومصممة من أجل تقديم الخدمة لنحو 24 ألف مشترك. وفي العام الماضي منحت الشركة السعودية شركة إريكسون عقدا قيمته 302 مليون دولار لإضافة 1.1 مليون خط محمول.

وأسست السعودية شركة الاتصالات عام 1998 برأسمال قدره 12 مليار دولار، في خطوة نحو خصخصة القطاع. وأنهت الشركة في العام الماضي تحالفا إستراتيجيا مع إس بي سي كوميونيكيشن كان من شأنه إعطاء الشركة الأميركية حصة تتراوح بين 20 - 40% من الشركة السعودية. وحصلت الشركة في وقت سابق من هذا العام على قرض مجمع من البنوك قيمته 667 مليون دولار لتمويل مشروعات التوسعة الجديدة.

المصدر : رويترز