المركزي الأوروبي: ضعف اليورو انتهى وفرص ارتفاعه كبيرة

ويم دويزنبرغ
قال ويم دويزنبرغ رئيس البنك المركزي الأوروبي إنه يعتقد أن ضعف اليورو انتهى وأكد مجددا العبارة المأثورة للبنك وهي أن العملة الأوروبية الموحدة أمامها فرصة كبيرة للارتفاع خاصة بعد أن تصبح التعاملات النقدية باليورو مطلع العام المقبل.

وقال في حديث نشرته يوم أمس صحيفة لاربوبليكا الإيطالية "أعتقد أن هبوط اليورو انتهى". وأضاف "عندما نقول إن العملة الأوروبية أمامها فرصة كبيرة للارتفاع فإن هذه ليست عبارة فارغة".

وأكد دويزنبرغ الذي تولى منصبه في منتصف عام 1998 قبل ستة أشهر من طرح اليورو، موقف البنك القائل إن طرح التعاملات النقدية باليورو في يناير/ كانون الثاني من العام المقبل من شأنه أن يدعم العملة الموحدة.

يذكر أن قيمة اليورو الواحد كان يساوي 1.17 دولار عند بدء طرحه في يناير/ كانون الثاني من عام 1999.


عبر رئيس البنك المركزي الأوروبي عن اعتقاده بأن هبوط اليورو قد انتهى. وتبلغ قيمة الدولار اليوم نحو 1.15 يورو علما بأن اليورو الواحد كان يساوي في الفترة التي أعقبت طرحه 1.17 دولار

وفيما يتصل بالنمو الاقتصادي الأوروبي نفى
دويزنبرغ أن يكون الاقتصاد في منطقة اليورو في ركود أو أنه يواجه حالة ركود. وأضاف أن البنك متمسك بتقديراته بأن النمو الاقتصادي في منطقة اليورو سيراوح هذا العام بين 2% و2.5%.

وكان البنك المركزي الأوروبي قاوم في الفترة الأخيرة ضغوطا كبيرة ممن يعتقدون أن اقتصاد منطقة اليورو سيأخذ في التباطؤ إذ قرر الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير. وقد نفى دويزنبرغ وجود أية دلائل على تراجع الاقتصاد.

ويقول محللون إن البنك لن يغير في أسعار الفائدة حتى تظهر دلائل واضحة على أن التضخم يتراجع في منطقة اليورو عن المستوى الذي وصله في مايو/ أيار الماضي والبالغ 3.4% وهو أعلى مستوى له منذ ثماني سنوات.

بيد أن التوقعات آخذة في التزايد بأن البنك سيستجيب لضغوط التباطؤ الاقتصادي في منطقة اليورو بخفض الفائدة قبل أغسطس/ آب المقبل. ومما يعزز هذا التوقع حث السلطات الأميركية لأوروبا واليابان لتسهيل السياسة النقدية بعد خفض أسعار الفائدة.

المصدر : وكالات