إيران: لا زيادة في إنتاج أوبك إن استأنف العراق صادراته

قال مسؤول نفطي إيراني بارز اليوم إن منظمة أوبك لا تحتاج لزيادة إنتاجها في اجتماعها المقرر في الثالث من يوليو/ تموز المقبل إذا استأنف العراق صادراته في أوائل الشهر في ضوء التوازن الراهن بين العرض والطلب.

وقال حجة الله غانمي فرض القائم بأعمال نائب رئيس شركة النفط الإيرانية الوطنية "إذا عادت الصادرات العراقية في يوليو فمن الواضح أنه لن تكون هناك حاجة لمزيد من العرض من أوبك".

وأضاف أن انخفاض أسعار الخام بمقدار دولار للبرميل في الأيام القليلة الماضية يؤكد حقيقة أن المعروض من الخام كاف حتى مع غياب صادرات العراق البالغة 2.1 مليون برميل يوميا.

وتابع بالقول إن تباطؤ الاقتصاد العالمي ألقى بظلاله كذلك على الطلب على النفط. وأضاف "بصرف النظر عن الصادرات العراقية هناك معروض كبير من الخام. مخزونات الخام ومنتجات النفط في أكبر الدول المستهلكة أكبر مما كان متوقعا في مثل هذا الوقت من العام".

وأوقفت بغداد صادراتها من النفط في الرابع من يونيو حزيران لمدة شهر وهي المدة التي مددت بها الأمم المتحدة اتفاق النفط مقابل الغذاء بدلا من ستة أشهر كالمعتاد لتبحث اقتراحا بريطانيا أميركيا بتعديل العقوبات المفروضة على العراق.

لكن دبلوماسيا أوروبيا بارزا قال إنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بانتهاء المدة المذكورة فإن واشنطن ستوافق على الأرجح على تمديد البرنامج لمدة ستة أشهر كالمعتاد.

وتعهد العراق باستئناف صادراته في إطار البرنامج والتي تمثل نحو 5% من الصادرات العالمية إذا تم تمديد الاتفاق كالمعتاد.

وقال فرض إن إطالة أمد وقف الصادرات العراقية الذي دفع الأسعار إلى الارتفاع عن النطاق السعري الذي حددته أوبك بين 22 - 28 دولارا للبرميل سيضطر المنظمة للوفاء بتعهدها بتعويض النقص في الإمدادات.

وتابع "إذا لم تعد صادرات العراق وظلت الأسعار أعلى من 28 دولارا للبرميل فإن أوبك ستحتاج لتعديل مستوى إنتاجها". لكنه استبعد أن يرتفع سعر سلة خامات أوبك عن مستوى 28 دولارا للبرميل نظرا للتوازن الراهن بين العرض والطلب.

وأضاف "إذا طال توقف الصادرات العراقية فإن مستوى العرض والطلب كما هو عليه الآن لا يشير إلى إمكانية ارتفاع السعر عن 28 دولارا لفترة طويلة".

المصدر : رويترز