وزراء يابانيون يطالبون بخفض المساعدات الخارجية

ماساجورو شيوكاوا
قال وزير المالية الياباني ماساجورو شيوكاوا اليوم إنه يود خفض المساعدات المالية للدول النامية بنحو 10% بهدف إعادة التوازن إلى ميزانية البلاد المثقلة بالديون. في هذه الأثناء اعتبر محافظ البنك الياباني المركزي تسهيل السياسة النقدية بأكثر مما هي عليه يضر بالاقتصاد الياباني.

وقال شيوكاوا إنه التقى أمس باثنين من كبار أعضاء الحزب الديمقراطي الحر وهما شيزوكا كامي وتاكامي إيتو وبحث معهما إمكانية تقليص مساعدات التنمية الخارجية.

وأضاف قائلا في مؤتمر صحفي "قلت إنني أريد خفض معونات التنمية الخارجية بحوالي عشرة في المئة. وقال لي السيد إيتو إمض قدما وسنتعاون معك". وتعد اليابان أكبر مانح في العالم للمساعدات المالية للدول النامية.

وفي وقت لاحق أوضح ياسو فوكودا المتحدث الحكومي أمام البرلمان أن تصريحات شيوكاوا لا تعكس الموقف الرسمي للحكومة من هذه القضية قائلا إن الاجتماع كان لقاء خاصا وإن التصريحات التي أعقبته لا تحمل الصفة الرسمية.

إلا أن شيوكاوا يقول منذ وقت طويل إنه يريد مراجعة الإنفاق على مساعدات التنمية الخارجية وكذلك شرائح أخرى من الميزانية العامة لتحقيق ما وعد به رئيس الوزراء جونيتشيرو كويزومي من خفض الإنفاق المالي وإجراء إصلاحات.

وفي السنة المالية الحالية التي بدأت في أبريل/ نيسان خصصت اليابان نحو 1.02 تريليون ين (8.30 مليار دولار) لمساعدات التنمية الخارجية بانخفاض 31.4 مليار ين أي ما يمثل نحو 3% عن السنة السابقة.

محافظ البنك المركزي الياباني
من جانب آخر قال ماسارو هايامي محافظ البنك الياباني المركزي إن المزيد من تيسير الائتمان قد يضر بالاقتصاد الياباني الهش بدلا من أن يدعمه.

وقال في مؤتمر صحفي إن الظروف النقدية مواتية بالفعل وإن الإصلاحات الهيكلية يجب أن تمضي قدما من أجل زيادة تأثير السياسة النقدية في حفز الاقتصاد.

وأضاف "في ظل هذه الظروف وبصرف النظر عن حجم السيولة المتاحة فإن الاقتصاد لن ينتعش كما لن يرتفع إجمالي الناتج المحلي".

وفيما يتعلق بأسعار الصرف قال هايامي إن اليابان يجب أن لا تدفع الين إلى المزيد من الانخفاض نظرا للأثر المحتمل في الدول المجاورة وفي ضوء الفائض في ميزان المعاملات الجارية الياباني.

لكنه أضاف أن السلطات يجب أن تتخذ إجراء في السوق إذا تغيرت أسعار الصرف بسرعة أكبر من اللازم.

وتابع يقول "ضعف الين قد يكون مفيدا للمصدرين اليابانيين لكن الدول المجاورة ستعاني من جراء ذلك. يجب ألا تدفع اليابان الين إلى مزيد من الانخفاض لمصلحتها... لكن الأمر يختلف إذا تحركت الأسعار بسرعة أكبر من اللازم".

المصدر : وكالات