عمان تمنح العمالة غير الشرعية عفوا لمغادرتها

منحت الحكومة العمانية العمال القادمين من شبه القارة الهندية والمقيمين بصورة غير شرعية والذين تجاوزت إقاماتهم الفترة القانونية المحددة عفوا عاما لمغادرة عمان. ويأتي ذلك في إطار سياسة حكومية تهدف إلى إيجاد الوظائف للمواطنين العمانيين.

وذكرت السفارة الهندية في مسقط أن 400 عامل هندي بدون إقامات سارية المفعول أو جوازات قاموا بملء طلبات لمغادرة البلاد.

ويبلغ عدد المقيمين الهنود في عمان حوالي 300 ألف, ويشكلون أكبر جالية أجنبية في السلطنة. ويقدر عدد المقيمين غير الشرعيين من الهنود هناك ما بين خمسة وعشرة آلاف شخص. وقال متحدث باسم السفارة إنه يتوقع حضور خمسة آلاف عامل لملء طلبات المغادرة قبل انتهاء مدة العفو وهي ثمانية أسابيع.

وقامت شركة الخطوط الجوية الهندية بتقديم عروض مخفضة لرحلاتها بطلب من السفارة هناك لنقل العمال الراغبين بالعودة إلى وطنهم أثناء فترة العفو. وذكرت السفارة أن العفو بدأ في 21 أبريل/ نيسان الماضي ويستمر حتى 16 يونيو/ حزيران المقبل.

وأضافت أن العفو يسمح بمغادرة المقيمين غير الشرعيين ممن لا يواجهون أي دعاوى قضائية بعد دفعهم غرامة مقدارها 125 دولارا لوزارة العمل بدلا من غرامة يومية مقدارها 25 دولارا عن كل يوم تأخير عن تمديد الإقامة.

ويتزامن هذا العفو مع محاولات الحكومة العمانية توفير فرص العمل لمواطنيها، وتقليل الاعتماد على العمالة الأجنبية. وتأمل مسقط أن توظف عمانيين في جميع الوظائف الحكومية بحلول عام 2003. وتشير الإحصاءات إلى أن المقيمين الأجانب يمثلون ربع سكان البلاد.

المصدر : الفرنسية