إبراهام يحاول إقناع الكونغرس بخطة بوش للطاقة

سبنسر إبراهام
يلتقي وزير الطاقة الأميركي سبنسر إبراهام بأعضاء الكونغرس اليوم سعيا لإقناعهم بخطة الطاقة الجديدة التي أعلنتها إدارة الرئيس جورج بوش والتي تهدف إلى تقليل الاعتماد على النفط المستورد من الخارج.

وسيدلي إبراهام بشهادته أمام لجنة الطاقة بمجلس الشيوخ بشأن الأساليب التي يخطط البيت الأبيض لاستخدامها في زيادة إمدادات الطاقة المحلية وتحسين خطوط أنابيب الغاز الطبيعي وخطوط نقل الكهرباء وتدابير ترشيد الاستهلاك.

ومن المتوقع أن يشيد أعضاء المجلس الجمهوريون بإدارة بوش لوضع خطة شاملة طويلة الأجل لقطاع الطاقة بهدف الحفاظ على مسار الاقتصاد الوطني.

وقال رئيس لجنة الطاقة في المجلس السيناتور فرانك مركوسكي إن "هذه أول خطة وطنية للطاقة منذ جيل، وهي شاملة ومتوازنة وتحقق لنا الاستقرار والأمن في الطاقة".

أما الديمقراطيون من أعضاء اللجنة فمن المتوقع أن يهاجموا الخطة لعجزها عن توفير إجراءات سريعة لتخفيف الأعباء عن المستهلكين على المدى القصير في مواجهة ارتفاع أسعار البنزين ومشكلة انقطاع الكهرباء في كاليفورنيا.

ويخشى بعض الجمهوريين أن تضر بهم هذه المشاكل في انتخابات الكونغرس العام المقبل. وتقول الحكومة الأميركية إن مشاكل الطاقة تدهورت في الأعوام الثمانية الماضية ولا يمكن حلها بين عشية وضحاها.

بوش
وقال زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ السيناتور ترنت لوت إنه يريد إقرار خطة الجمهوريين في اللجنة ورفعها إلى مجلس الشيوخ لمناقشتها بحلول الأسبوع الثالث من يونيو/ حزيران المقبل.

وكان بوش كشف الأسبوع الماضي عن خطة تلخص أولويات سياسته فى معالجة أزمة الطاقة في بلاده على المدى الطويل، وهي أولويات تراوح بين زيادة الموارد الوطنية واعتماد تقنيات أحدث للاقتصاد في استهلاك الطاقة.

وتدعو خطة بوش كذلك إلى بناء ما بين 1300 و1900 محطة لتوليد الطاقة في السنوات العشرين المقبلة إضافة إلى تمديد خطوط لنقل النفط والغاز بطول 60 ألف كلم وإنشاء خطوط التوتر العالي بطول يزيد على 400 ألف كلم.

تجدر الإشارة إلى أن الخطة التي تتضمن 105 توصيات قامت بإعدادها لجنة يترأسها نائب الرئيس ديك تشيني. وتدعو بعض تلك التوصيات إلى مراجعة العقوبات الأميركية المفروضة على العراق وإيران وليبيا باعتبار أن تلك العقوبات تعوق إمدادات الطاقة من تلك الدول التي تملك احتياطيات هائلة.

المصدر : وكالات