إكسون موبيل تتوقع مفاوضات صعبة مع السعودية

قال لي ريموند كبير المديرين التنفيذيين في شركة إكسون موبيل الأميركية للنفط إن الشركة مستعدة لخوض مفاوضات شاقة للاتفاق على شروط تنفيذ اثنين من مشاريع الغاز الضخمة التي فازت بهما في المملكة العربية السعودية.

وأضاف مسؤول الشركة العملاقة "أعتقد أن علينا إدراك أن ثمة قضايا صعبة في ضوء ضخامة المشاريع، وأن هناك العديد من العقبات التي تتعلق بالاقتصاد السعودي، مما يتطلب قرارات صعبة". ولم يوضح ريموند طبيعة تلك العقبات.

تأتي تصريحات مسؤول إكسون موبيل في أعقاب تقارير أفادت بإعلان السعودية عن أسماء الشركات الأجنبية التي وقع عليها الاختيار لتنفيذ مشروعات ضخمة بمليارات الدولارات في مجال الغاز.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أمس أن الرياض أعلنت أسماء الشركات الفائزة بعقود لتنفيذ مشروعات في قطاع النفط والغاز الذي فتحت المملكة باب الاستثمار فيه للشركات الأجنبية بعد حظر دام 25 عاما.


15 مليار دولار هي القيمة الإجمالية للاستثمار في مشروع تطوير جنوب الأغوار في المنطقة الشرقية والمعروف باسم المشروع الأساسي رقم واحد
وحصلت شركات إكسون موبيل ورويال داتش شل وبي بي وفيليبس على حصص في أكبر المشروعات الثلاثة المطروحة، وهو مشروع تطوير جنوب الأغوار في المنطقة الشرقية والمعروف باسم المشروع الأساسي رقم واحد وتبلغ قيمته الإجمالية 15 مليار دولار.

وقالت الوكالة إن شركة إكسون فازت أيضا بالدور القيادي في المشروع الأساسي الثاني على ساحل البحر الأحمر بالمشاركة مع شركة إنرون وشركة أوكسيدنتال.

وفازت شركات شل وتوتال وكونوكو بحصص في المشروع الثالث لتطوير حقل الشيبة في منطقة الربع الخالي جنوب شرق المملكة. ولم تعلن أسماء الشركات التي ستتولى الدور القيادي للمشروعين الأول والثالث، لكن مصادر بصناعة النفط توقعت أن تتولى إكسون موبيل الأول وشل الثاني.

المصدر : وكالات