أوبك تتوقع هبوط أسعار النفط أوائل العام المقبل

علي رودريغيز
توقع الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) علي رودريغيز أن تنخفض أسعار النفط أوائل العام القادم مع زيادة إنتاج الدول غير الأعضاء في المنظمة ولم يستبعد خفض سعر برميل النفط دون 25 دولارا لحماية الصادرات.

وقال رودريغيز إن أوبك ليست على استعداد لأن تخفض الإنتاج وحدها إلى أجل غير مسمى لحماية الأسعار. وأضاف "هذا يتطلب اتفاقا أوسع خارج أوبك لأن هذه التحركات لم تكن في مصلحة أحد".

وأضاف أمين عام المنظمة التي تسيطر على ثلثي صادرات العالم من النفط أنه يأمل في أن يتعاون المنتجون من خارج أوبك مع جهود المنظمة الهادفة إلى وضع سعر منصف للمنتجين والمستهلكين. 

وأوضح رودريغيز الذي تحدث من مقر أوبك في فيينا أن الاستثمارات خارج أوبك الآن كبيرة وأن ذلك من شأنه زيادة المعروض وجعل الأسعار أكثر اعتدالا. وأضاف "هذا ما أعتقد حدوثه العام القادم".

ولم يستبعد المسؤول أن تراجع أوبك السعر الحالي المتمثل في 25 دولارا للبرميل، وقال "إذا كانت تلك هي القضية وإذا كان ذلك ضروريا فلا شك عندي في أننا سنفعل ذلك" لحماية حجم الصادرات.

وكالة الطاقة.. موقف مختلف
في هذه الأثناء حث المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية روبير بريدل منظمة أوبك على زيادة الإنتاج عندما يجتمع وزراؤها الشهر المقبل.

اجتماع أوبك (أرشيف)
وقال بريدل بعد الاجتماع الوزاري للوكالة "سيكون من المنطقي تماما زيادة الإنتاج مرة أخرى في يوليو/تموز لتلبية الزيادة الطبيعية في الطلب مع دخولنا الربع الثالث من العام"

وكانت أوبك خفضت الإنتاج مرتين منذ بداية هذا العام في مسعى لإبقاء متوسط أسعار سلة خاماتها عند مستوى 25 دولارا للبرميل. ويجتمع وزراء أوبك في الأسبوع الأول من الشهر المقبل.

فرنسا تؤيد أسعار أوبك
من جانب آخر وفي موقف مساند لأوبك وصف مسؤول فرنسي كبير الأسعار الحالية للنفط بأنها مرضية وقال إن جهود المنظمة للحفاظ على أسعار النفط بين 22 - 28 دولارا للبرميل ساعدت على تحقيق نمو كاف للمنتجين والمستهلكين على السواء.

وأشاد الوزير المنتدب لشؤون الصناعة في وزارة الاقتصاد والمالية والصناعة الفرنسية كريستيان بييري في ختام الاجتماع الوزاري لوكالة الطاقة الدولية "بنضوج" دول أوبك لاسيما المملكة العربية السعودية فيما يتعلق "بالتنظيم الذاتي الرشيد" للإنتاج.

المصدر : وكالات