سول تعرض تحويل قروض دايو المصرفية إلى أسهم

في أحد مصانع دايو موتورز
اقترحت كوريا الجنوبية على شركة جنرال موتورز تحويل القروض المصرفية المترتبة على شركة دايو الكورية لصناعة السيارات إلى أسهم، في خطوة تهدف إلى حفز الشركة الأميركية العملاقة على شراء دايو المهددة بالإغلاق.

وقال جونغ كيونغ يونغ رئيس بنك كوريا الحكومي للتنمية -وهو أحد البنوك الرئيسية المقرضة للشركة- "بوسع جنرال موتورز أن تطلب تحويل القروض إلى أسهم وستقوم البنوك المقرضة بدراسة مثل هذا المقترح".

وجاءت تصريحات المسؤول المصرفي في حديث للصحفيين على هامش اجتماعات البنك الآسيوي للتنمية المنعقدة في هونولولو الأميركية. ولم يحدد المسؤول المصرفي موعدا لتقدم جنرال موتورز بعرضها لشراء دايو، لكنه قال إن ذلك سيتم قريبا.

غير أنه قال إن البنك والبنوك المقرضة الأخرى قد أعدت خططا أخرى في حال استنكاف جنرال موتورز عن امتلاك دايو، وهو ما كشف عنه مسؤول كوري قبل نحو شهرين، حينما قال إن الحكومة أعدت خطة لوضع شركة دايو موتورز الكورية تحت إدارة شركة هونداي لصناعة السيارات إذا ما فشلت المفاوضات مع جنرال موتورز.

وأضاف أن وضع البنوك المقرضة أصبح الآن أفضل من ذي قبل في ضوء الإعلان عن أرباح دايو عن شهر فبراير/ شباط الماضي التي بلغت أكثر من 6.5 مليارات ون (5.2 ملايين دولار). 


انهارت مجموعة دايو الكورية التي تنتمي إليها دايو لصناعة السيارات وخلفت وراءها دينا بقيمة 80 مليار دولار وهو ما اعتبر أكبر عملية إفلاس في التاريخ

ومنذ أن وقعت دايو في أزمتها المالية التي نجمت عن انهيار الشركة الأم مجموعة دايو تحت وطأة دين يقدر بنحو 80 مليار دولار، والشركة معتمدة بشكل شبه كلي على قروض مصرفية أملا في أن يتقدم من يشتريها عوضا عن إغلاقها.

تجدر الإشارة إلى أن شركة فورد موتور أعلنت في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي على نحو مفاجئ سحب عرضها شراء الشركة مقابل 6.9 مليارات دولار، الأمر الذى أوقع الحكومة الكورية والبنوك الدائنة للشركة في مأزق كبير.

وبعد انسحاب فورد بدأت جنرال موتورز بدراسة أوضاع الشركة المنهارة، لكنها لم تقم منذ ذلك الحين بأي خطوة ملموسة لإتمام الصفقة مع دايو التي يبلغ إنتاجها المحلي من السيارات أكثر من مليون سيارة إضافة إلى 875 ألفا أخرى تنتج في مصانعها في الخارج. غير أن المحللين يشككون كثيرا في فرص إتمام الصفقة.

المصدر : الفرنسية