مجموعة السبع: أسس نمو الاقتصاد العالمي قوية

رئيس صندوق النقد الدولي هورست كوهلر في حديث مع رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون أثناء لقاء وزراء مالية الدول الصناعية

أعلن وزراء مالية الدول الصناعية الكبرى في العالم أن أسس تحقيق نمو اقتصادي عالمي مازالت قوية على الرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي خلال العام الماضي.

وقال بيان مشترك بعد اجتماع وزراء مالية ومحافظي بنوك مجموعة السبع إن الأسس الاقتصادية الأميركية مازالت قوية على الرغم من التباطؤ، وأضاف "في الولايات المتحدة تباطأ النمو بشكل كبير، ولكن الأسس الاقتصادية بعيدة المدى مازالت قوية".

وقال بيان مجموعة السبع التي تضم الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان إنه لا بد أن تواصل السياسة النقدية الأميركية تعزيز النمو في أغنى اقتصاد في العالم والحفاظ على استقرار الأسعار.

وأضاف أنه يجب على السياسة المالية الأميركية أن تستهدف تعزيز الأسس الاقتصادية على المدى البعيد. وأردف البيان قائلا إنه يتعين على أوروبا تعزيز النمو عبر تنفيذ إصلاحات هيكلية ولكنه لم يشر إلى سياسة أسعار الفائدة للبنك المركزي الأوروبي.

ودعا الوزراء في بيانهم البنك المركزي الياباني إلى توفير سيولة كافية لمنع الانكماش الاقتصادي، وقال إن من الضروري إجراء إصلاحات مالية قوية وإصلاحات في قطاع الشركات من أجل تحقيق انتعاش طويل الأمد في اليابان.

وأضاف أنه يتعين على بريطانيا وكندا مواصلة دعم النمو الاقتصادي وتوفير وظائف في الوقت الذي تفي فيه الدولتان بأهدافهما فيما يتعلق بالتضخم.

وقال الوزراء إنهم رحبوا بالخطة الاقتصادية الجديدة للحكومة التركية والتي تهدف إلى انتشال البلاد من أزمة مالية شديدة.

وأيدت مجموعة السبع تقديم قروض لتركيا بقيمة عشرة مليارات دولار لمساعدتها على تطبيق خطتها الاقتصادية.

وكان مسؤول أوروبي قال قبل صدور البيان إن ألان غرينسبان رئيس المجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) أبلغ نظراءه في المجموعة أن النهوض الاقتصادي في النصف الثاني من عام 2001 محتمل لكنه غير مؤكد.

وقال ديدييه راينديرز وزير مالية بلجيكا الذي يرأس وزراء مالية مجموعة اليورو إن "تعليق ألان غرينسبان يشير إلى أن من المحتمل حدوث نهوض في الربع الثالث أو الرابع لكنه غير متأكد من هذا".

وقال للصحفيين "في منطقة اليورو نحن أكثر ثقة بحدوث نمو اقتصادي في هذا العام والعام القادم".

المصدر : وكالات