مدير النقد الدولي: التباطؤ العالمي يؤثر على الجميع

كويهلر
قال مدير صندوق النقد الدولي هورست كويهلر في حديث نشرته صحيفة فاينانشال تايمز اليوم الجمعة إنه ليس هناك منطقة محصنة ضد التباطؤ الاقتصادي الذي يشهده العالم حاليا.

ويأتي هذا التصريح بعد يوم من تصعيد الولايات المتحدة والصندوق ضغوطهما على البنك المركزي الأوروبي لخفض الفائدة. وقرر المركزي الأوروبي ترك أسعار الفائدة دون تغيير ليصبح الوحيد بين البنوك المركزية الكبرى الذي لم يخفضها هذا العام قبيل اجتماع وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى المقرر عقده مطلع الأسبوع المقبل.

وقال كويهلر "لم يعد من الممكن بعد الآن أن يقول أحد إنه لا يعبأ أو إنه ليس هناك صلة بالتباطؤ الجاري.. العولمة تعني أن كل شيء مرتبط بالآخر". وأضاف أن "القضية هي إلى مدى يجب أن تحتوي سياساتنا على إجراءات وقائية في مواجهة هذا التباطؤ العالمي".

وقالت الصحيفة إن كويهلر يرى أن البنك المركزي الأوروبي لا يجب أن يقلق من ارتفاع المؤشر العام للتضخم في ألمانيا وإيطاليا، إذ إن المؤشر الأساسي للتضخم مازال تحت السيطرة بدرجة كبيرة.

وتأتي تصريحات كويهلر في أعقاب تصريحات وزير الخزانة الأميركي بول أونيل الأسبوع الماضي والتي قال فيها إنه شعر بالحيرة من افتراض الأوروبيين أن آفاق نموهم لن تتأثر بتباطؤ الاقتصاد الأميركي. وحث الدول على النظر إلى أبعد من مصالحها الوطنية المباشرة.

وتابع كويهلر أن أثر التباطؤ الاقتصادي الأميركي على أوروبا لن يقتصر على نسبة 2% من إجمالي الناتج المحلي التي تمثلها تجارتها مع الولايات المتحدة، وإن هناك عوامل أخرى غير مباشرة.

وقال رئيس الصندوق إن الدول النامية ستكون أول متضرر من التباطؤ العالمي، مما قلل من إقبال المستثمرين على المخاطرة في هذه المناطق.

المصدر : رويترز