وزير المالية الياباني الجديد: الأولوية لإنعاش الاقتصاد

ماساجورو شيوكاوا
أكد وزير المالية الياباني الجديد ماساجورو شيوكاوا اليوم الخميس أن انتعاش اقتصاد اليابان الواهن يحتل قائمة أولوياته، وأنه يأمل في تحقيق ذلك الانتعاش على أساس الميزانية المبدئية للسنة المالية الحالية التي بدأت هذا الشهر.

وقال شيوكاوا البالغ من العمر 79 عاما في أول مؤتمر صحفي له بعد توليه منصبه خلفا لكييتشي ميازاوا "على المدى القريب ستكون الأولوية للانتعاش الاقتصادي".

ومن المقرر أن يتوجه شيوكاوا بعد المؤتمر الصحفي إلى واشنطن لحضور اجتماع لنظرائه في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في مطلع الأسبوع المقبل. وقال إن جدول الأعمال الرئيسي للاجتماع سيكون التباطؤ الاقتصادي العالمي.

في غضون ذلك قال هاكو ياناجيساوا الذي احتفظ بمنصبه رئيسا لوكالة الخدمات المالية اليابانية في الحكومة الجديدة إن مشكلة القروض المتعثرة ربما تكون قد تفاقمت رغم مساعي الحكومة لاحتوائها في السنوات الأخيرة.

وقال إن "المؤسسات المالية اليابانية تتعامل مع مشاكل القروض المتعثرة، ولكن حجمها لم يتراجع بشكل ملموس وربما يكون قد زاد".

وقد لقي احتفاظ ياناجيساوا بمنصبه ترحيبا وارتياحا في الأسواق المالية التي تأمل ألا يحدث أي انقطاع في مساعي اليابان لتخليص بنوكها من الديون المتعثرة الضخمة التي تثقل كاهل الاقتصاد منذ عقد.

تجدر الإشارة إلى أن ياناجيساوا البالغ 65 عاما من عمره يعود إليه الفضل في انتشال اليابان من أزمتها المصرفية التي وقعت عام 1997 وامتدت حتى عام 1998.

تأتي هذه التصريحات في أعقاب تقرير لبنك اليابان المركزي الذي رسم فيه صورة قاتمة للاقتصاد واشتمل على توقعات بدت أكثر تشاؤما بكثير من توقعات الحكومة المستقيلة.

فقد أظهر التقرير أن المجلس المختص بوضع سياسات البنك يتوقع أن يكون نمو الاقتصاد ضعيفا إذ سيراوح بين 0.3% و0.8%، وأن يصيب الانكماش بعض قطاعاته في السنة المالية الحالية التي بدأت في الأول من أبريل/ نيسان الجاري. 

وتوقع التقرير كذلك أن يواصل تباطؤ الاقتصاد العالمي تأثيره السلبي على صادرات اليابان وإنتاجها في النصف الأول من السنة المالية الحالية وأن "يظل الاقتصاد بشكل عام في حالة ركود".

وقال البنك المركزي إن الأمر سيستغرق وقتا لتحقيق انتعاش ياباني حقيقي، وإن كان يتوقع أن تخف حدة تباطؤ الاقتصاد العالمي في النصف الثاني من السنة المالية للعام الجاري.

المصدر : رويترز