إضراب ليوم واحد يشل الحياة في بومباي

شل إضراب ليوم واحد الحياة في بومباي العاصمة التجارية للهند، كما ألقى بظلاله على المعاملات في الأسواق المالية. ويهدف الإضراب الذي دعت إليه نقابات العمال إلى إظهار رفضها للإصلاحات الاقتصادية التي أقرتها الحكومة.

وخلت شوارع بومباي من حركة سيارات الأجرة والحافلات، كما تعطلت برامج سير القطارات، وألغت شركة الخطوط الجوية الهندية بعض رحلاتها، وأحجمت أعداد كبيرة من الموظفين عن الذهاب إلى أماكن عملها خشية وقوع أعمال عنف.

وتحتج النقابات على الإصلاحات الاقتصادية بسبب ما تتضمنه بعض بنودها من إمكانية تسريح العمال وخفض الإنفاق. وقد اتحدت العديد من النقابات في مواجهة هذه الاصلاحات تساندها أحزاب مختلفة التوجهات.

وتقول النقابات إن الإضراب تجاوبت معه نقابات عمال البنوك التابعة للقطاع الخاص التي تعد اللاعب الرئيسي في أسواق العملة والسندات في الهند، وشركات التأمين المملوكة للدولة، والبنك المركزي.

وكانت الهند التي تحاول تحرير اقتصادها منذ عام 1991 قد أعلنت ميزانية طموحة في فبراير/ شباط الماضي لبدء المرحلة الثانية من الإصلاحات. ومن المتوقع أن يصادق البرلمان الهندي اليوم الأربعاء على هذه الميزانية التي تتضمن خططا تتيح المضي قدما في الخصخصة وخفض الضرائب وسن إجراءات لتسهيل تسريح العمال.

المصدر : رويترز