إيران تخطط لزيادة انتاجها النفطي من آبارها البحرية

أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية اليوم الجمعة أن طهران تعتزم زيادة إنتاجها النفطي من حقولها البحرية في الخليج ليرتفع بحلول مارس/ آذار القادم من 605 آلاف برميل يوميا في الشهر الماضي إلى 665 ألف برميل.

ونقلت الوكالة عن أبو القاسم حساني مدير الشركة الإيرانية للنفط البحري التي تديرها الدولة قوله إن الطاقة الإنتاجية وصلت إلى800 ألف برميل، وأن متوسط الإنتاج بلغ 605 آلاف برميل في نهاية السنة الإيرانية الماضية المنتهية في 20 مارس/ آذار 2001.

وأضاف حساني أن إيران تعتزم زيادة إنتاجها النفطي من الحقول البحرية إلى 1.1 مليون برميل يوميا بحلول شهر مارس/ آذار 2005.

ورفض حساني انتقاد اتفاقات "إعادة الشراء" التي جرى توقيعها مع شركات غربية لتطوير حقول نفطية في الخليج، وقال إن إيران تفتقر إلى رؤوس الأموال اللازمة لتلك المشروعات.

ويقول منتقدو تلك الاتفاقات إنها غير فعالة ومكلفة، في حين يرى القوميون في إيران أن تلك العقود تحمل الطابع الاستعماري.

وتقضي اتفاقات إعادة الشراء التي جرى استغلالها للالتفاف على حظر دستوري يمنع استحواذ الأجانب على احتياطيات نفطية في إيران بأن تسترد الشركات المتعاقدة رأس مالها وتحقق ربحا عبر حصولها على جزء من إنتاج المشروعات التي تعمل بها.

وفي معرض تحديها للعقوبات الأميركية التي تحظر معظم الاستثمارات في البلاد وقعت إيران اتفاقات مهمة مع شركات نفطية غربية كبيرة من بينها توتال ورويال داتش-شل وايني لتنمية احتياطياتها من النفط والغاز في مياه الخليج.

المصدر : رويترز