عجز في الموازنة الأميركية يكشف تباطؤ الاقتصاد

بورصة نيويورك
أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أن العجز في موازنة الولايات المتحدة في شهر مارس/ آذار الماضي بلغ 50.66 مليار دولار، مرتفعا بنسبة كبيرة عن 35.38 مليار دولار التي حققها في الشهر نفسه من العام الماضي.

وجاءت أرقام الموازنة ضعيفة على عكس التوقعات مما يكشف أن الاقتصاد الأميركي يتجه نحو التباطؤ. وكانت مصادر لجنة الموازنة بالكونغرس الأميركي توقعت أن يرتفع العجز الشهري للموازنة إلى 46 مليار دولار.

ووصلت العائدات في الموازنة عن شهر مارس/ آذار الماضي 130.07 مليار دولار، في حين بلغ الإنفاق 180.73 مليار دولار. وأظهرت الأرقام أن الموازنة الجديدة التي تبدأ في شهر أكتوبر/ تشرين الأول القادم ستعاني من عجز يصل إلى 24.80 مليار دولار وهو الفارق بين العائدات والإنفاق.

وتتوقع إدارة بوش أن يكون هناك فائض في الموازنة يصل إلى 280.71 مليار دولار في العام المالي 2001 وهو نفس الرقم الذي توقعته مراكز اقتصادية غير حكومية. ويجب على الحكومة أن تحصل جزء كبيرا من هذا الفائض بحلول أبريل/ نيسان الجاري الذي ينتهي فيه موعد  تقديم ضرائب الدخل الشخصي.

وتبدو الحكومة الأميركية قلقة حيال تحصيل جزء كبير من العائدات المتوقعة للموازنة حتى تتمكن من تغطية الخفض الكبير في الضرائب الذي يسعى بوش لتطبيقه. وقد عرض هذا الخفض بالفعل على الكونغرس للمصادقة عليه.

المصدر : رويترز