أنقرة تطلب عون واشنطن لمواجهة الأزمة الاقتصادية

أجاويد
طلب رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد من الرئيس الأميركي جورج بوش مساعدة اقتصادية من أجل دعم سياسة الإصلاحات التي تطبقها تركيا حاليا والمساعدة في إخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية التي تواجهها.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان لها يوم أمس الأربعاء أن رئيس الوزراء اتصل بالرئيس بوش وقال له إن مساعدة أميركية سريعة قد تشجع أيضا مجموعة الدول السبع على مساعدة تركيا.

وأوضح البيان أن بوش جدد التأكيد على الدعم الأميركي لأجاويد وأن الولايات المتحدة ستدرس مع صندوق النقد الدولي والدول الأخرى في مجموعة الدول السبع "أفضل وسيلة لمساعدة" تركيا.

غير أن البيت الأبيض قال من جانبه إن الرئيس جورج بوش أكد في المحادثة الهاتفية مع أجاويد على "الأهمية البالغة" لتطبيق تركيا برنامج الإصلاحات الاقتصادية الذي أعلن عنه مؤخرا.

وكان بوش أجرى اتصالا هاتفيا بأجاويد في 23 فبراير/ شباط الماضي بعيد قرار السلطات التركية تعويم عملتها سعيا إلى حل الأزمة الاقتصادية في البلاد وعبر فيه عن تأييده للإصلاحات الاقتصادية التركية.

وتتلخص خطة الإصلاح الاقتصادي التي أعلنها وزير الاقتصاد كمال درويش يوم السبت الماضي في تسريع برنامج خصخصة الشركات الحكومية والحد من الإنفاق العام وإجراء إصلاح جذري في المؤسسات المالية والمصرفية والسياسات الائتمانية التي تتبعها.

درويش
وشدد الوزير في خطته على أن إصلاح القطاع المصرفي في البلاد يمثل حجر الأساس في جهود الحكومة الرامية إلى الخروج من الظروف الاقتصادية القاسية التي يعانيها الاقتصاد التركي، وقال إن خطة القطاع المذكور ستقدم للبرلمان قريبا.

وتأمل أنقرة أن تقنع تلك الخطة المؤسسات المالية الدولية -وخاصة صندوق النقد الدولي والبنك الدولي إضافة إلى الدول الغربية- بتقديم قروض مالية بقيمة عشرة إلى اثني عشر مليار دولار  لمساعدة الحكومة في إنهاء الأزمة الاقتصادية التركية.

ومن المتوقع أن يقدم صندوق النقد الدولي قريبا 6.5 مليارات دولار لتركيا كان قد وعد بها بموجب اتفاق سابق مع الحكومة التركية كما يتوقع أن يقدم البنك الدولي مبلغ خمسة مليارات دولار كان قد صادق عليها العام الماضي.

وكان استمرار الأزمة الاقتصادية دفع بعشرات الآلاف من الأتراك للخروج إلى الشوارع في معظم أنحاء البلاد للإعراب عن احتجاجهم على فشل الحكومة في الحد من الآثار الاجتماعية والاقتصادية للأزمة على الشعب التركي.

المصدر : وكالات