إكسون موبيل تستأنف إنتاج الغاز بآتشه الشهر المقبل

أعلنت الحكومة الإندونيسية اليوم الإثنين أن شركة إكسون موبيل للنفط والغاز تستعد لإعادة فتح حقول الغاز التي تديرها في إقليم آتشه المضطرب بحلول أواخر الشهر المقبل من أجل استئناف عمليات إنتاج الغاز الطبيعي المسال.

وقال المدير العام لإنتاج الغاز والنفط رحمة سوديبايو في تصريحات للصحفيين إن شركة برتامينا الحكومية وشركة إكسون موبيل والحكومة الإندونيسية "تقوم حاليا بإجراء الترتيبات اللازمة لاستئناف عمليات الإنتاج، وإن الخطة تقضي بأن يتم ذلك بحلول نهاية شهر مايو/ أيار المقبل".

ولم يصدر أي تعليق من جانب الشركة الأميركية، غير أنها أعلنت في وقت سابق أنها لن تعيد فتح آبار الغاز حتى تتحسن الظروف الأمنية التي قالت إنها كانت وراء قرارها أوائل الشهر الماضي بوقف عمليات إنتاج النفط والغاز في الإقليم.

وأوضحت الشركة العملاقة يومها أنها تراقب الأوضاع عن كثب وأن عمليات الإنتاج التي توقفت في ثلاثة حقول (لوكسوكون وأرون وبيس) ستستأنف متى سمحت الظروف بذلك دون أن تحدد موعدا لذلك.

وكان أحد حقول الغاز التابعة لإكسون في الإقليم قد تعرض قبل نحو أسبوع لحريق كبير اندلع جراء انفجار قنبلة يدوية ألقاها انفصاليون على مقربة من أحد مرافق استخراج الغاز بحقل لوكسوكون الواقع على بعد 1750 كيلومترا من جاكرتا.

آخر شحنة غاز من أرون قبل إغلاقه
وقد دفع تعطيل عمليات إنتاج الغاز الطبيعي المسال في مصنع أرون -وهو أحد الحقول الثلاثة- اليابان وكوريا الجنوبية للبحث عن جهات بديلة لتزويدهما بالغاز
، كما أثر ذلك الإغلاق على العديد من الشركات ومصانع الأسمدة والورق في البلاد.

ويعمل في شركة إكسون موبيل نحو ثلاثين موظفا أجنبيا جلهم من الأميركيين، ونحو 600 موظف محلي، وما يقرب من 1500 مقاول، ويتوزع هؤلاء على 56 بئرا نفطية تديرها الشركة في الإقليم.

وتتركز عمليات الشركة في المنطقة الواقعة شمالي إقليم آتشه وهي منطقة تشهد مواجهات شبه يومية بين قوات الحكومة والمتمردين، وفيها تعرض عدد من موظفي الشركة لعمليات خطف كما تعرضت سياراتهم للحرق والتدمير.

المصدر : رويترز