إكسون تأمل بحصة كبيرة في مشروعات الغاز السعودية

قالت شركة النفط الأميريكية العملاقة إكسون موبيل إنها تأمل في الفوز بنصيب وافر من المشروعات التي دعت الحكومة السعودية لتنفيذها في قطاع الغاز بكلفة تقدر بمليارات الدولارات.

وقال دانيال نيلسون المدير التنفيذي في إكسون موبيل في السعودية التي للشركة فيها تاريخ طويل وحافل "إكسون موبيل مهتمة بكل وضوح بالاضطلاع بدور قيادي وأن تصبح مستثمرا رئيسيا في مبادرة الغاز" السعودية.

وأضاف "إلا أننا لم نتلق أي إشعار من الحكومة السعودية فيما يتصل بالفوز بدور قيادي في المشروعات المطروحة، ولن يكون من اللائق التعليق على هذا الأمر في الوقت الحالي".

وكان نيلسون يرد على تكهنات صدرت عن مسؤولين بصناعة الطاقة أمس الأحد وأفادت بأن إكسون موبيل ستحصل على الدور القيادي في اثنين من ثلاثة مشروعات كبرى للغاز مطروحة على المستثمرين الأجانب.

ومنذ أن أعلنت الرياض قبل أكثر من عامين عن فتح باب الاستثمار في قطاع الطاقة أمام المستثمرين الأجانب تخوض كبرى شركات النفط العالمية غمار منافسة حادة للفوز بحصة في قطاع التنقيب عن الغاز وإنتاجه في السعودية، وهو القطاع الذي ظل موصدا أمام الأجانب لأكثر من عشرين عاما منذ تأميمه عام 1975.

وقالت مصادر الصناعة إن إكسون تبدو في موقع جيد يؤهلها للفوز بالدور القيادي في أكبر مشروع بالمملكة الذي تقدر قيمته بنحو 15 مليار دولار، وهو المشروع الرئيسي الأول لتطوير منطقة جنوب الغوار وكذلك في المشروع الرئيسي الثاني لتطوير منطقة البحر الأحمر.

وأضافت المصادر أن مجموعة النفط الإنجليزية الهولندية العملاقة رويال دتش-شل مرشحة للفوز بالدور القيادي في المشروع الرئيسي الثالث لتطوير منطقة الشيبة.

وأعرب نيلسون عن تفاؤله بشأن فرص إكسون موبيل في المنافسة. وقال "هذه المشروعات تنطوي على إمكانية إقامة بنية أساسية على مستوى عالمي في قطاع الطاقة السعودي، ونحن متفائلون بأن تلعب إكسون موبيل دورا مركزيا وإيجابيا في هذا الصدد بالتعاون مع آخرين في المملكة".

وستعلن نتائج السباق في الأسابيع القليلة المقبلة عندما تعرض اللجنة الوزارية السعودية اختياراتها على المجلس الأعلى للبترول والثروة المعدنية لاتخاذ قرار نهائي في ذلك الشأن.

ويقول محللون إقليميون إن السباق على تزعم مجموعات الشركات العاملة في كل من المشروعات الثلاثة الرئيسية يتسم بالمنافسة الشديدة نظرا لأن الشركة القائدة ستتولى إدارة المشروع وستفوز بأكبر حصة فيها.

وتقول إكسون موبيل إن لها تاريخا طويلا في السعودية وإنها أكبر مستثمر أجنبي مباشر فيها وأكبر مشتر للنفط السعودي. يقول نيلسون "إكسون موبيل لها تاريخ رائع في السعودية يعود إلى أكثر من 50 عاما ونحن فخورون بمشاركتنا في شركة أرامكو وخليفتها أرامكو السعودية".

ومضى يقول إن "إكسون موبيل استثمرت في السعودية أكثر من خمسة مليارات دولار، وهذا يتضمن مشروعين مشتركين في مجال الكيماويات مع سابك، ومشروعين مشتركين في مجال التكرير مع أرامكو السعودية".

المصدر : رويترز