تجدد المواجهات بين عمال دايو والشرطة الكورية

متظاهرون يقذفون قنابل حارقة على الشرطة في كوريا (أرشيف)

تجددت الاحتجاجات العمالية في كوريا الجنوبية اليوم السبت عندما قام نحو خمسمائة من الموظفين المسرحين من شركة دايو موتورز لصناعة السيارات بإلقاء قنابل حارقة على أفراد شرطة مكافحة الشغب.

وقال مسؤولون في اتحاد نقابات العمال الكورية إن الشرطة منعت متظاهرين -بينهم أعضاء مسلحون من الاتحاد وعمال من دايو- من التجمع وسط مدينة بوبيونغ واضطروهم إلى حرم إحدى الجامعات القريبة من مصنع دايو الرئيسي في المدينة.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الاتحاد العمالي أن الشرطة استخدمت مروحيتين للحيلولة دون تمكين المتظاهرين من الوصول إلى المكان الذي أرادوا التجمع فيه.

ورجح شهود عيان عدم وجود إصابات في المواجهات التي ألقى المحتجون أثناءها ما يربو على 300 زجاجة حارقة على أفراد الشرطة. ولم يعلق أي مسؤول في الشرطة على الأحداث الجديدة.

وكانت الشهور القليلة الماضية شهدت أحداثا دامية بين الشرطة الكورية والمتظاهرين على خلفية تسريح أكثر من سبعة آلاف عامل من دايو التي أفلست جراء انهيار الشركة الأم "مجموعة دايو" في منتصف عام 1999 تحت وطأة دين قدر آنذاك بنحو 80 مليار دولار.

يذكر أن الشركة المفلسة تقوم منذ فترة طويلة بسلسلة عمليات هيكلة من قبيل خفض الكلفة، وتسريح موظفين فيها بهدف تعزيز فرص بيعها لجنرال موتورز التي أبدت العام الماضي رغبة في امتلاكها بعد أن سحبت شركة فورد عرضا لشرائها بمبلغ سبعة مليارات دولار.

غير أن جنرال موتورز لم تقم منذ ذلك الحين بأي خطوة عملية لإتمام الصفقة مع الشركة المنهارة التي كانت في يوم من الأيام ثاني أكبر شركة وطنية لصناعة السيارات.

وقبل نحو أسبوع كشف مسؤولون في دايو النقاب عن أن الشركة تعتزم تسريح 6500 من العاملين في مصانع لها بالخارج، وهو ما يشكل 14% من القوى العاملة لديها خارج البلاد.

المصدر : رويترز