العطية: لا ضغوط أميركية لعرقلة تخفيض إنتاج أوبك

عبد الله بن حمد العطية
داود حسن - الدوحة
نفى وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطية وجود أي ضغوط أميركية على منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" لحثها على عدم تخفيض إنتاجها بمعدل نحو مليوني برميل يوميا للحيلولة دون تدهور أسعار النفط، والذي سيبدأ تنفيذه أول أبريل/ نيسان القادم. وقال إن أي مستهلك له الحق في أن يطالب بسعر معين للنفط.

وقال في رده على سؤال "للجزيرة نت" إن قرار تخفيض سقف الإنتاج جاء بطلب من دول أوبك ومن خارجها أثناء الاجتماعين اللذين عقدتهما المنظمة في شهري يناير/ كانون الثاني الماضي ومارس/ آذار الحالي من أجل امتصاص الفائض الموجود في السوق ومنع حدوث انهيار في أسعار النفط كما حدث عام 1998 عندما انهارت الأسعار إلى أقل من عشرة دولارات.

ويقدر هذا الفائض بنحو ثلاثة ملايين برميل يوميا. وأوضح وزير النفط القطري بأن خمس دول مصدرة للنفط من خارج أوبك وافقت على التخفيض منها روسيا والمكسيك وعمان، مشيرا إلى أن السعر العادل للمنتج والمستهلك هو 25 دولارا للبرميل.

على صعيد آخر أكد العطية أن بلاده شرعت في التحضير لتنفيذ العديد من المشروعات في المناطق التي عادت لسيادتها بعد حكم محكمة العدل الدولية في لاهاي بترسيم الحدود بين قطر والبحرين وتوقيع اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية الأسبوع الماضي.

وقال إن شركة قطر للبترول بدأت الاستعدادات لإجراء المسوح الزلزالية والبحوث الفنية في المنطقتين البحريتين 4 و13 بين قطر والبحرين تمهيدا لطرحهما على الشركات الدولية للتنقيب عن البترول, وإنشاء مجمع للبتروكيماويات في منطقة رأس لفان بتكلفة قدرها 1200 مليون دولار, إضافة إلى إجراء توسعات على عدة مشروعات بترولية أخرى في شمال البلاد.

المصدر : الجزيرة