السياحة تعود على فرنسا بأكثر من 30 مليار دولار

متحف اللوفر في فرنسا

أعلنت سكرتيرة الدولة الفرنسية لشؤون السياحة ميشيل ديمسين
اليوم أن فرنسا احتفظت بمركزها كأول بلد سياحي في العالم في العام الماضي. وأضافت أن فرنسا استقبلت 75 مليون أجنبي وأن عائداتها السياحية من ذلك وصلت إلى 215 مليار فرنك (30 مليار دولار) بزيادة نسبتها 9.3%.

وقالت إن عدد السياح الأجانب ارتفع بنسبة 2.7% ليصل إلى 75 مليونا عام 2000 مقابل 73 مليونا عام 1999 و70 مليونا عام 1998. وكانت منظمة السياحة العالمية توقعت أن يقل عدد الزائرين لفرنسا العام الماضي عن 75 مليونا.

تأتي فرنسا في طليعة الدول الأكثر جذبا للسياح بفارق كبير عن الولايات المتحدة التي تحتل المرتبة الثانية حيث زارها العام الماضي 52.7 مليون سائح بينما جاءت في المرتبة الثالثة إسبانيا التي زارها 48.5 مليون سائح.

وتضيف المسؤولة أنه في مقابل إيرادات السياحة البالغة 215 مليار فرنك عام 2000 أنفق الفرنسيون في العام نفسه 115 مليار فرنك في الخارج بزيادة بلغت 5.8% عن العام الذي سبقه.

المصدر : الفرنسية