الطبقة العاملة في أستراليا تعاني من الفقر

أحد الأستراليين المشردين يستجدي المارة

حذر نقابيون اليوم من أن الفقر في أستراليا مشكلة آخذة في التفاقم، وأن عددا كبيرا من العاملين يحيون حياة صعبة، ويلجؤون للتسول من أجل كسب قوتهم حتى أن كثيرا من الأسر لا تستطيع تأمين وجباتها اليومية الثلاث.

وقد نشر مجلس نقابات العمال الأسترالية اليوم بيانات تبين أن الغالبية العظمي من 800 ألف أسرة أسترالية ذات دخل متدن تقاسي ظروفا صعبة في سبيل تأمين احتياجاتها الأساسية وحثت الحكومة الفيدرالية على إقرار زيادة في رواتبهم.

وقال الأمين العام للمجلس إنه "يتعين على الحكومة المسارعة لدعمهم وإلا فإن ظروفهم وظروف أسرهم ستزداد سوءا".

وقد حصل مجلس النقابات على بيانات كان مكتب الإحصاءات الحكومي جمعها العام الماضي في مسح موسع للتحقق من اتهامات النقابات بأن الفقر في أستراليا مشكلة آخذة في التفاقم. وقد شمل المسح على بيانات مثيرة كان أهمها:

- إن ثمة نحو 30 ألف أسرة صنفت على أنها "أسر عاملة فقيرة" لا تجد في كثير من الأحيان المال الكافي لتغطية نفقات طعام أفرادها، وأنها غالبا لا تستطيع تناول كامل وجباتها اليومية.

- إن 115 ألف أسرة أسترالية لا يلبس أفرادها إلا القديم والمستخدم من الملابس لأنها لا تسطيع شراء ملابس جديدة.

- إن 30 ألف أسرة لا تستطيع توفير التدفئة في منازلها في الشتاء.

- إن 240 ألف أسرة لا تستطيع تغطية تكاليف الإجازة السنوية.

المصدر : وكالات