عـاجـل: لافروف: مهمة الاتحاد الأوروبي بشأن مراقبة حظر الأسلحة إلى ليبيا يجب أن ينسق مع مجلس الأمن الدولي

أوبك ترحب بخفض النرويج إنتاجها النفطي

رحبت أوبك بتعهد النرويج بخفض إنتاجها من النفط بمقدار 150 ألف برميل يوميا أسوة بروسيا التي وعدت هي الأخرى بخفض بالقدر ذاته اعتبارا من مطلع العام المقبل استجابة لمطالب المنظمة الساعية لدعم الأسعار المتهاوية للخام في الأسواق. وستصدر المنظمة في وقت لاحق اليوم بيانا بهذا الشأن.

وبالخفض النرويجي الذي أعلن أمس والذي يسري اعتبارا من بداية العام يكون إجمالي التخفضيات التي حصلت عليها من أوبك من المنتجين المستقلين -روسيا والنرويج والمكسيك وعمان- قد بلغ نحو 450 ألف برميل يوميا.

ورغم أن مجمل هذه التعهدات أقل بقليل من الكمية التي طالبت بها المنظمة فإنه من غير المرجح أن تصر أوبك على موقفها بأن يبلغ خفض هذه الأقطار نصف مليون برميل كي تنفذ المنظمة قرارها بخفض 1.5 مليون برميل من إنتاجها الشهر المقبل. وقال مندوب في أوبك "إن من المستبعد أن تتوقف أوبك أمام هذا الفارق الضئيل".

وقد عبر إينار ستينسنايس وزير النفط والطاقة النرويجي عن ثقة من أن أوبك ستنفذ خطة خفض الإنتاج النفطي بعد التزام بلاده بخفض إنتاجها لمدة ستة أشهر. واستبعد ستينسنايس إجراء بلاده تخفيضات إضافية في النصف الأول من العام المقبل.

ويبلغ إنتاج النرويج 3.2 ملايين برميل يوميا تقريبا وهي ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم بعد السعودية وروسيا.

أوبك واثقة بروسيا
في هذه الأثناء قال مندوب بارز في أوبك إن المنظمة مقتنعة بأن روسيا جادة بشأن مساهمتها في التخفيضات الإنتاجية للدول النفطية المستقلة. إلا أن المندوب أضاف أن أوبك تشعر بأن أسواق النفط في حاجة إلى سماع تأكيدات جديدة من موسكو بشأن المقياس الذي ستحدد على أساسه تخفيضاتها النفطية ومدة تلك التخفيضات.

وقال إن أوبك الآن راضية عن حجم المساهمات التي عرضتها الدول النفطية المستقلة الخمس والبالغ 447 ألف برميل يوميا فقط. وأوضح أن تلك الكميات كافية من أجل "تفعيل الاتفاق".

وأضاف أنه من الممكن أن تطبق أوبك تخفيضاتها الإنتاجية اعتبارا من الأول من يناير/ كانون الثاني قبيل اجتماع مقرر في القاهرة في 28 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

المصدر : وكالات