تقارير مستقلة: الاقتصاد الأميركي في حالة انكماش

أعلن المكتب الوطني للأبحاث الاقتصادية -وهو معهد خاص مكلف بتحديد الأداء الاقتصادي في الولايات المتحدة- اليوم أن الاقتصاد الأميركي دخل رسميا حالة انكماش في مارس/ آذار الماضي لينهي بذلك عشر سنوات من التوسع.

وقال المكتب في تقرير على موقعه بالإنترنت إن لجنة تحديد تواريخ الحلقات الاقتصادية اعتبرت أن حلقة توسع النشاط الاقتصادي انتهت في مارس/ أيار 2001, وهو ما يشير إلى بداية مرحلة الانكماش. وأوضح أن آخر أطول مرحلة توسع في تاريخ الاقتصاد الأميركي بدأت في مارس/ أيار1991 عقب فترة انكماش استمرت تسعة أشهر.

ويعتمد المكتب الوطني للأبحاث الاقتصادية على تطور أربعة مؤشرات اقتصادية شهرية ليحدد ما إذا كان الاقتصاد الأميركي في مرحلة انكماش أم لا، وهي: الإنتاج الصناعي والعمالة وتجارة البيع بالجملة والتجزئة ومداخيل العائلات.

وقالت لجنة من الاقتصاديين بالمكتب "اللجنة مقتنعة بأن الانكماش الكلي في الاقتصاد يكفي للقول إن الكساد قد بدأ". وأضافت اللجنة أنه كان من المحتمل أن تنجو الولايات المتحدة من براثن الكساد لولا هجمات 11 سبتمبر/ أيلول. وأوضحت اللجنة في تقريرها "من الواضح أن الهجمات زادت الانكماش عمقا وربما كانت عاملا مهما في تحويل الأمر إلى كساد".

من ناحية أخرى لم ينخفض مستوى الدخل الحقيقي رغم أن معدل نمو الدخل قد تراجع. لكن المكتب أشار إلى أن الدخل الحقيقي لم ينخفض بدرجة كبيرة في خمس من حالات الكساد التسعة السابقة التي شهدتها الولايات المتحدة. ووصف المكتب حالة سوق العمل بأنها أفضل مؤشر للكساد.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة