هبوط الدولار والإسترليني عقب قصف أفغانستان

انخفض الدولار والجنيه الإسترليني اليوم أمام العملات الرئيسية بسبب تحول المستثمرين إلى شراء عملات آمنة مثل الفرنك السويسري عقب الضربات الجوية التي بدأتها الولايات المتحدة وحلفاؤها أمس على أفغانستان.

لكن هبوط الدولار أمام الين كان محدودا وسط توقعات بتدخل بنك اليابان لمنع ارتفاع قيمة الين حتى لا تتضرر الصادرات. وقالت خبيرة الصرف فرانشيسكا فورناساري "فيما يتعلق بالين فقد أشار بنك اليابان لعزمه الأكيد على الوقوف أمام قوة الين".

وقال متعاملون إن حركة التداول كانت ضعيفة بسبب إغلاق الأسواق الأميركية واليابانية. وأشاروا إلى أن انخفاض أسعار الأسهم الأميركية في التعاملات الآجلة يعني أن الدولار سيتعرض لضغوط أكبر عند فتح الأسواق غدا.

وقد دفعت أنباء اشتراك القوات البريطانية في الهجمات الأميركية على أفغانستان بالجنيه الإسترليني للانخفاض أيضا وسط تراجع حماس المستثمرين للعملة البريطانية رغم بعض التحسن الطفيف الذي طرأ عليها.

ويعود الفضل في هذا التحسن الطفيف إلى إعلان بيانات الإنتاج الصناعي لشهر أغسطس/ آب التي جاءت أفضل من المتوقع بعد أن ظل منخفضا أكثر من 10% أمام اليورو ونصف نقطة مئوية أمام الدولار. وعزا متعاملون التراجع أيضا إلى ما تردد عن إقبال على شراء اليورو لتمويل عمليات اندماج.

وقال المتعاملون إن هذا التحسن لم يطل وإن الأسواق منشغلة الآن بالمخاطر المرتبطة بالعمليات العسكرية والشائعات التي تدور حول اندماجات الشركات.

المصدر : رويترز