تحرك خليجي لبحث تدهور أسعار النفط

قال مسؤول نفطي إماراتي إن وزراء نفط السعودية وعمان والإمارات سيعقدون يوم السبت محادثات في أبو ظبي لمناقشة أسعار النفط التي هبطت اليوم إلى أدنى مستوى لها منذ عامين وسط عجز أوبك عن التحرك لوقف تدهورها.

وأضاف المسؤول بوزارة البترول بدولة الإمارات إن وزير البترول السعودي علي النعيمي ونظيره العماني محمد بن حمد الرمحي سيلتقيان بنظيرهما الإماراتي عبيد بن سيف الناصري صباح السبت المقبل.

ويأتي الاجتماع في وقت تكثف فيه أوبك مساعيها لحشد تأييد المنتجين من خارج المنظمة من أجل المساهمة في جهود تعزيز أسعار النفط التي هبطت نحو 25% منذ هجمات الشهر الماضي على الولايات المتحدة.

وقد حذر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أمس الثلاثاء الدول المنتجة للنفط غير الأعضاء في أوبك من "اندلاع حرب أسعار" إذا لم تشارك في الجهود الهادفة إلى دعم الأسعار وعودة الاستقرار إلى السوق.

وقال شافيز إنه إذا رفضت الدول المنتجة للنفط غير الأعضاء في أوبك خفض إنتاجها من النفط الخام أو على الأقل تثبيته عند مستوياته الحالية "فإننا سنواجه حرب أسعار وهذا ما نحاول تفاديه".

وقد شهد يوم أمس قمة قطرية إيرانية في طهران أجرى خلالها أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني محادثات تناولت الأسعار وحالة الاضطراب التي تسود أسواق النفط العالمية منذ هجمات الشهر الماضي.

وقد سبق القمة القطرية الإيرانية جولة موسعة للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز في عدد من الدول المنتجة في محاولة لدعم الأسعار. وقد عبر خلال الجولة عن اعتقاده بأن أي خفض في إنتاج أوبك لن يكون مجديا ما لم تتعاون الدول المنتجة خارج المنظمة.

وعزا مراقبون هبوط اليوم إلى ارتفاع مخزون الولايات المتحدة من الطاقة مما يشير إلى تراجع الطلب على الطاقة إضافة إلى غياب ما يشير إلى أن منظمة أوبك ستخفض الإنتاج في المستقبل القريب.

ومن المتوقع أن تظل أسعار الخام متدنية في ظل البيانات الجديدة التي نشرها معهد البترول الأميركي والتي تشير إلى ارتفاع مخزون الخام في الولايات المتحدة بنحو خمسة ملايين برميل.

وقال المعهد إن إجمالي مخزون الطاقة الأميركية بلغ في الأسبوع الماضي أكثر من 303 ملايين برميل وهو ما يزيد بأكثر من 21 مليون برميل عما كان عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي.

المصدر : وكالات