سويس إير تخرج من صناعة الطيران نهائيا

طائرات تابعة لسويس إير متوقفة عن العمل في مطار زيورخ بسبب المشاكل المالية التي تعاني منها الشركة والتي تفاقمت بسبب الهجمات على الولايات المتحدة

أعلن مسؤولون في شركة الطيران السويسرية سويس إير أن فرع الشركة الإقليمي المعروف باسم كروس إير سيتولى الإشراف على العمليات الجوية للشركة التي تقدمت بطلب لحماية بقية أنشطتها من الإفلاس منهية بذلك تاريخا امتد سبعين عاما.

ويأتي هذا بعد يومين فقط من إجراء مسؤولين بالشركة محادثات مع الحكومة التي تملك 3% من أسهمها سعيا للحصول على تمويل لتغطية التزامات الشركة التي قالت إن الهجمات على الولايات المتحدة ستكبدها مليارات إضافية لتغطية خسائرها السابقة.

غير أن المجموعة أكدت أنها ستؤمن في الوقت الراهن كل الرحلات بشكل طبيعي. وقال ناطق باسمها إنه "ليس هناك من سبب يدعو إلى وقف الرحلات في الوقت الراهن لكننا نتابع الوضع عن كثب".

وقال ماريو كورتي رئيس المجموعة في مؤتمر صحفي بزيوريخ أمس إن "هجمات 11 سبتمبر/ أيلول شكلت صدمة لمجموعتنا التي لم يعد بوسعها الوفاء بتعهداتها السابقة". وتضم مجموعة سويس إير حاليا عدة شركات وتوظف 72 ألف شخص.

أما بقية الشركات التابعة للمجموعة مثل غايت غورميه لخدمة المطاعم وفلايتليس لتأجير الطائرات وحصصها في شركات أجنبية فسيتم الاتفاق بشأنها في إطار مذكرة تصالحية مع الدائنين.

ويعد توقيع المذكرة المرحلة التي تسبق إعلان إفلاس الشركة التي تملك 49.5% في سابينا البلجيكية و20% في الخطوط الجوية الجنوب أفريقية، غير أن القانون السويسري يسمح للشركة بالبحث عمن يشتريها.

وقد تدخلت مصارف سويسرية لإنقاذ أنشطة الشركة وستوفر لها 1.3 مليار فرنك سويسري (866 مليون يورو) على شكل سيولة ومساهمة في زيادة رأس المال. غير أن هذا لن يمنع سحب أسهم الشركة من البورصة السويسرية وهو ما سيتم فعليا.

وتوصل أكبر مصرفين سويسريين UBS وكريدي سويس إلى تأسيس كونسورتيوم بمساهمة 51% للأول و49% للثاني من أجل شراء 70% من أسهم كروس إير التي تملكها سويس إير وبالتالي سيصبح المصرفان أول مساهمين في كروس إير.

وستتولى كروس إير من جهتها ثلثي أنشطة سويس إير الجوية بحلول نهاية أكتوبر/تشرين الأول. أما الثلث الباقي فسيتم إلغاؤه بالإضافة إلى صرف 30% من موظفي المجموعة السويسرية أي إلغاء 2560 وظيفة بينها 1750 في سويسرا.

وقد تسببت الهجمات في ركود حاد في صناعة الطيران العالمية، وجاءت في وقت تعاني فيه سويس إير بالفعل من خسائر ضخمة تكبدتها في عام 2000 ومن ديون كبيرة تراكمت بسبب فشل إستراتيجية التوسع الخارجي للشركة في السنوات الأخيرة.

المصدر : وكالات