اتصالات في أوبك لبحث الإنتاج

قال مسؤولون بمنظمة أوبك إن وزراء نفط الدول الأعضاء في المنظمة سيستأنفون اتصالاتهم الأسبوع المقبل بشأن إمكانية تقليص الإمدادات النفطية وإن كانت الأجواء السياسية تشير إلى استبعاد أن يتسرع المنتجون في اتخاذ قرار بهذا الشأن.

وقال مندوب إحدى الدول الأعضاء "إذا لم تتحسن الأسعار سنبدأ اتصالاتنا بشأن الخطوات الضرورية الأسبوع المقبل. وكانت المنظمة أبقت الأسبوع الماضي على الإنتاج برغم انخفاض الأسعار عن نطاق 22 - 28 دولارا للبرميل من خاماتها.

غير أن المناخ الاقتصادي والسياسي في العالم يقلل من فرص إقدام المنظمة على تعديل سياستها الإنتاجية. وقال مصدر في المنظمة "أوبك تعتزم التحرك عندما يحين الوقت المناسب. يجب أن نتحلى بالصبر وألا نتسرع في التوصل إلى استنتاجات". ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعها القادم في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني.

تنسيق بين أوبك ووكالة الطاقة
من جانب آخر قال الأمين العام لأوبك علي رودريغز إن أوبك تبحث مع وكالة الطاقة الدولية الحفاظ على استقرار إمدادات النفط العالمية في الوقت الذي تلوح فيه في الأفق بوادر مواجهة عسكرية.

وقال رودريغز إنه تحدث مع مدير وكالة الطاقة روبرت بريدل الذي أكد له أن الوكالة لا تخطط لاستخدام مخزوناتها النفطية الهائلة في الوقت الحالي وإن كانت تضع خططا لمواجهة أي توقف في الإمدادات القادمة من الشرق الأوسط.

وكانت متحدثة باسم الوكالة كشفت اليوم عن أن فريق الرد السريع التابع للوكالة يدرس عدة سيناريوهات في حالة توقف الإمدادات نتيجة عمل عسكري تشنه الولايات المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن الوكالة التي تضم 31 دولة صناعية تحتفظ بمخزون لا يقل عن واردات تسعين يوما ولا تلجأ إلى استخدامه إلا في حالة تعطل الإمدادات نتيجه أي عمل عسكري وهو ما يستبعده تجار النفط إلى حد كبير. وهناك مخاوف من أن تستهدف الولايات المتحدة العراق الذي يمد السوق العالمية بنحو مليوني برميل يوميا.

روسيا تتعاون مع أوبك

أحد اجتماعات أوبك في فيينا (أرشيف)

في هذه الأثناء قال وزير الطاقة الروسي إيغور يوسفوف إنه من المتوقع أن تعزز بلاده التعاون مع منظمة أوبك عبر تكوين مجموعة استشارية خاصة لكنه امتنع عن ذكر ما إذا كانت روسيا ستخفض الإنتاج إذا ما قررت أوبك ذلك.

وقال الوزير إن روسيا التي ينتقدها بعض أعضاء المنظمة لتجاهلها تخفيضات إنتاجية سابقة بل وزيادة إنتاجها، ستشكل هيئة استشارية من شركات النفط والمسؤولين الحكوميين.

وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي "سنشكل مجموعة عمل خاصة وستبدأ التشاور مع أوبك. وهذه المجموعة ستعمل على تنسيق أسعار وحجم الصادرات الروسية". وتابع "مسألة السعر في غاية الأهمية بالنسبة لنا. وأعتقد أن بإمكاننا التوصل إلى بعض القيود من أجل إبقاء الأسعار مرتفعة وتحقيق أقصى مكاسب ممكنة".

وقال "هذا تقريبا ما اتفقنا عليه مع أوبك. فقد تعرضنا لانتقادات لأننا كنا نتكلم كثيرا ولا نفعل شيئا. هذه المرة أحضرت بعض الاقتراحات الواقعية". لكنه لم يقل إن كانت روسيا مستعدة لخفض الإنتاج إذا ما اتخذت أوبك قرارا بذلك.

وتشارك روسيا في عدة اجتماعات لأوبك بصفة مراقب بما فيها المؤتمر الأخير الذي عقد في فيينا الأسبوع الماضي وأشار البيان الذي صدر في ختامه إلى أن المنظمة ستشكل مجموعة عمل من الخبراء مع مجموعة من المنتجين المستقلين لبحث تطورات الأسواق. وستجتمع هذه المجموعة في فيينا في أكتوبر/ تشرين الأول.

المصدر : وكالات