الكونكورد تعود للطيران الشهر القادم

قالت مصادر صناعية اليوم إن شركتي الخطوط الجوية الفرنسية والبريطانية ستستأنفان تسيير رحلاتهما الجوية باستخدام طائرات الكونكورد اعتبارا من السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل بعد أن أجريت عليها تعديلات متعلقة بسلامة الطائرة.

وكانت طائرة كونكورد قد تحطمت في يوليو/ تموز الماضي مما أدى إلى مقتل 113 شخصا. وذكرت المصادر أن الشركتين اللتين تشغلان 12 طائرة كونكورد قررتا استئناف الرحلات التجارية في وقت واحد. ولم تعلق الشركة الفرنسية "إيرفرانس" على التقرير، لكنها قالت إنها ستصدر بيانا بشأن الكونكورد في وقت لاحق من اليوم.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي مهدت السلطات البريطانية والفرنسية الطريق أمام استئناف خدمات الكونكورد بعد وقفها في أغسطس/ آب 2000 حين تحطمت طائرة تابعة لإيرفرانس بعد إقلاعها من مطار شارل ديغول في باريس، مما أدى إلى مقتل 109 كانوا على متنها وأربعة على الأرض.

ووافق منظمون حكوميون على عدد من التعديلات الخاصة بسلامة طائرة الكونكورد -وهي طائرة الركاب الوحيدة الأسرع من الصوت- تشمل تغليف خزانات الوقود بمادة مقاومة للنيران وإطارات جديدة لا تنفجر بسهولة.

المصدر : رويترز