الاتحاد الأوروبي يجدد دعوته لأوبك بعدم خفض الإنتاج

جدد الاتحاد الأوروبي دعوته لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك بعدم التسرع بخفض الإنتاج، وأكد تفهم قلق المنتجين حيال انخفاض الأسعار، في حين أعلنت النرويج أنها لن تتبع خطوات أوبك بخفض إنتاجها من النفط.

وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية إن من شأن أي تحرك لخفض الإنتاج أن يؤثر على حالة عدم الاستقرار التي تعانيها أسواق النفط، مؤكدا أن ذلك لن يكون في مصلحة المنتجين والمستهلكين على المدى البعيد.

وأوضح المتحدث أن الاتحاد الأوروبي يتفهم قلق الدول المصدرة للنفط في حال انخفاض الأسعار إلى مادون 22 دولارا للبرميل، ولكنه أعرب عن قلق الاتحاد الأوروبي من أن الإسراع في مثل هذه الخطوة قد يؤدي إلى ارتفاع مفاجئ في أسعار النفط.

وذكر المتحدث أن مفوض الطاقة الأوروبي لويولا دي باليكو اتصل بأمين عام أوبك علي رودريغيز لفتح حوار رسمي بين المنتجين والمستهلكين، من أجل التوصل إلى استقرار في الأسعار.

يذكر أن وزير الطاقة الأميركي بيل ريتشاردسون ومفوض الطاقة الأوروبي لويولا دي باليكو كانا قد أصدرا بيانا مشتركا دعيا فيه منظمة أوبك لعدم خفض الإنتاج من أجل مصلحة استقرار الأسعار.

وكان أمين عام منظمة أوبك علي رودريغيز قد صرح أن خفض الإنتاج من شأنه أن يساعد على استقرار الأسعار، طبقا للسقف الذي تبنته المنظمة، والذي يتراوح بين 22 و28 دولارا للبرميل.

ومن المقرر أن يعقد وزراء النفط في أوبك اجتماعهم في فيينا يوم الأربعاء القادم، ويتوقع المحللون أن تخفض المنظمة إنتاجها بمقدار مليون ونصف المليون برميل يوميا، أي ما يساوي 5% من مجمل إنتاجها .

في غضون ذلك أعلن وزير الطاقة النرويجي أولاف أكسيلسين أن بلاده لن تحذو حذو أوبك في خفض الإنتاج من أجل دعم أسعار النفط. وأوضح الوزير النرويجي أن بلاده لا تعتبر الوضع مقلقا بانخفاض سعر البرميل إلى 26 دولارا بعد وصوله إلى 37 دولارا للبرميل .

تجدر الإشارة إلى أن النرويج هي أكبر ثاني دولة مصدرة للنفط في العالم بعد السعودية، ويصل إنتاجها اليومي إلى 3,2 مليون برميل. وعادة ما كانت تتبع قرارات منظمة أوبك رغم أنها ليست عضوا في المنظمة.  

المصدر : وكالات