نيويورك تايمز: مايكروسوفت قد تستفيد من رئاسة بوش

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن شركة مايكروسوفت ستستفيد من رئاسة جورج بوش التي ستبدأ في العشرين من الشهر المقبل بسبب رأيه المخالف لقرار وزارة العدل القاضي بتقسيم الشركة  العملاقة.

وكانت الصحيفة قد نقلت عن الرئيس المنتخب جورج بوش قوله في الربيع الماضي إنه يقف إلى جانب الابتكار وليس المقاضاة. وأشارت إلى أن بوش انزعج لقرار المحكمة تقسيم شركة مايكروسوفت إلى شركتين.

وقال معاونو بوش إن الرئيس الجديد لم يتخذ قرارا بعد بشأن كيفية التعامل مع القضية. وأضافت الصحيفة أن السيناتور جون آشكروفت الذي اختاره بوش لشغل منصب المدعي العام في الإدارة الجديدة لم يتخذ حتى الآن موقفا حاسما في هذا الشأن.

وكان القضاء الأميركي قد أصدر حكما في السادس من يونيو/ حزيران الماضي بتقسيم شركة مايكروسوفت لبرمجيات الحاسوب إلى شركتين واعتبر هذا الحكم نهائيا في القضية المرفوعه على الشركة لانتهاكها قوانين الاحتكار. ومن أجل تسريع الإجراءات القانونية المترتبة على هذا القرار عهدت وزارة العدل بالقضية إلى المحكمة العليا.

بيل غيتس
يذكر أن رئيس شركة مايكروسوفت بيل غيتس كان قد أكد أن شركته ستتحدى القرار وستحارب من أجل عدم تجزئتها. وواجهت الشركة اتهامات بمخالفة قوانين الاحتكار عبر احتكارها لنظم تشغيل الحاسبات الشخصية وإيذاء المستهلكين وتخويف منافسيها.

وحسب قرار التقسيم فإن الشركة الأولى تتولى بيع وتطوير نظم تشغيل الحاسبات مثل نظام ويندوز, وتقوم الثانية على تطوير برامج الكمبيوتر والإنترنت. واعتبرت الأوساط القانونية هذا القرار أقسى إجراء يتخذ في مجال الاحتكار ضد مؤسسة أميركية منذ إيقاف أعمال شركة (أي تي أند تي) لتصنيع الهواتف المحلية بيبي بيل عام 1982.

وتعتبر معركة مايكروسوفت القضائية واحدة من كبريات معارك الاحتكار في التاريخ والتي يمكن أن تقارن بقرار تقسيم شركة بارون النفط جون دي- روكفيلرز ستاندارد أويل عام 1911.

المصدر : رويترز