اكتشاف معبد سومري في العراق

صورة أرشيفية لمعبد الزقورة العظيم، وهو بناء سومري ضخم من الطوب اللبن في مدينة أور القديمة التي تقع حاليا في محافظة ذي قار (الفرنسية)
صورة أرشيفية لمعبد الزقورة العظيم، وهو بناء سومري ضخم من الطوب اللبن في مدينة أور القديمة التي تقع حاليا في محافظة ذي قار (الفرنسية)

اكتشفت بعثة أثرية بريطانية، برفقة فريق عراقي، معبدا سومريا في محافظة ذي قار (جنوبي العراق) يعود إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد.

ونقلت جريدة الصباح العراقية (حكومية) الاكتشاف في خبر نشرته في عددها الصادر أمس الاثنين.

وذكرت أن "معبد الألينو الذي جرى اكتشافه يعود إلى الإله نين جرسو في مدينة كرسو السومرية، التي تقع شمالي محافظة ذي قار".

ونقلت الصحيفة عن مدير مفتشية آثار وتراث ذي قار، عامر عبد الرزاق، قوله إن "البعثة البريطانية المنقبة (تابعة لمتحف لندن) والفريق العراقي -الذي يرافقها- عثرا أيضا على العديد من اللقى (الموجودات) الأثرية المهمة، التي أرسلت إلى المتحف الوطني".

وأوضح عبد الرزاق أن "بعثة متحف لندن تتوقع أن تعثر على المزيد من الاكتشافات المهمة، بعد تجديد العقد الموقع معها لـ5 سنوات أخرى، بهدف التوسع في أعمال التنقيب في المحافظة".

وأضاف هناك "5 بعثات أجنبية ستصل إلى العراق مطلع أكتوبر/تشرين الأول المقبل".

وفي يوليو/تموز الماضي، أُعلن عن تمكن فريق تنقيب روسي من اكتشاف ما يعتقد أنه بقايا مستوطنة يعود تاريخها إلى 4 آلاف عام مضت. ومن بين المواد الأثرية التي جرى اكتشافها، رأس سهم صدئ، وآثار لمواقد، وتماثيل من الطين".

وقبل ذلك، عثر فريق علماء آثار بريطاني مطلع العام الحالي على نقوش صخرية نادرة على ضفاف قناة مائية في محافظة دهوك التابعة لإقليم كردستان شمالي البلاد، ويعتقد أنها تعود إلى عصر "سرجون الأكدي".

والحضارة السومرية من الحضارات القديمة المعروفة في جنوب بلاد الرافدين، وعرف تاريخها من الألواح الطينية المدونة بالخط المسماري.

وحسب مراجع تاريخية، ظهر اسم سومر في بداية الألفية الثالثة قبل الميلاد في فترة ظهور "الحيثيين"، لكن بداية السومريين كانت في الألفية السادسة قبل الميلاد، حيث استقر شعب العبيديين وأقاموا المدن السومرية جنوبي العراق.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

سميت محليا “مدينة خيابر” الأثرية، وعالميا “كراكس سباسينو”؛ وهي المدينة التي بناها الإسكندر المقدوني وتعد من أكبر الإسكندريات بالعالم وفق مدير مفتشية آثار البصرة قحطان العبيد، وتعود للعام 324 ق م.

12/9/2021
المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة