"حكاية لاجئ".. رواية المخيم والنكبة لأجيال جديدة بأسلوب أدبي مبسط

يصور كتاب "حكاية لاجئ" تفاصيل صغيرة في حياة المخيم، لا يزال بعضها قائما حتى اللحظة، فيما اندثر الكثير منها. وتحدثت الكاتبة في جوانب من الكتاب عمّا كانت تعرف بـ"صرة المؤن" وكانت تطلق على مساعدات من الملابس تقدمها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" للاجئين من سكان المخيمات، عبر مراكز يطلق عليها البعض حتى اللحظة "المؤن".

فائقة الصوص على هامش توقيع كتابها حكاية لاجئ (الجزيرة)

غزة – بعد نحو 20 عاما قضتها الفلسطينية السبعينية فائقة الصوص معلمة لمادة اللغة العربية في الجزائر؛ عادت إلى مسقط رأسها في "مخيم البريج" للاجئين وسط قطاع غزة، لتجد أن المخيم ليس هو المخيم الذي تركته، فقد تغيرت هويته وملامحه.

مرت سنوات منذ عودة الصوص إلى المخيم مع تأسيس السلطة الفلسطينية في العام 1995، والسؤال الذي يشغلها "هل تدرك الأجيال الشابة حقيقة هذا المخيم وحياته البائسة في سنوات اللجوء الأولى؟"، وقررت أن تأخذ المبادرة بكتاب جمعت فيه قصصا وحكايات عايشت بنفسها الكثير منها في أزقة المخيم في خمسينيات وستينيات القرن الـ20 الماضي.

حكاية لاجئ

وتقول الصوص -للجزيرة نت- إن كتابها الذي أطلقت عليه "حكاية لاجئ" يهدف إلى "نبش" ذاكرة الكبار ممن عايشوا سنوات ما بعد النكبة في العام 1948، وتعريف الأجيال الشابة بما كابده "جيل النكبة" وما بعدها ممن ولدوا في مخيمات اللجوء من حياة قاسية بائسة، ضاعفت من معاناة التشرد وهجرة الأرض والممتلكات تحت وقع مجازر العصابات الصهيونية.

ويقع كتاب "حكاية لاجئ" في 139 صفحة من القطع المتوسط، ويضم بين دفتيه 30 قصة وحكاية، اختزنتها الصوص في ذاكرتها، وتتناول جوانب مختلفة من حياة اللاجئين في مخيمات اللجوء، أغلبها اندثرت مع توالي السنين وتطورات الحياة.

ظل الكتاب حلما يراود الصوص لسنوات، إلى أن قررت -بعد انتشار جائحة كورونا التي تزامنت مع بلوغها مشارف السبعين من العمر وإحالتها للتقاعد من سلك التعليم- أن تمسك بالقلم وتبدأ رحلتها مع توثيق حكايات المخيم، التي عايشتها طفلة في الخمسينيات والستينيات وشابة في السبعينيات من القرن الماضي.

أصل الحكاية

وزاد تشجيع متابعيها على صفحتها الشخصية في "فيسبوك" -وتفاعلهم مع بضعة سطور كتبتها حول جانب من حياة اللاجئين في مخيم البريج- من حماسها نحو جمع تجاربها وحكاياتها في كتاب يوثق تلك الحقبة ويكون في متناول القراء والمهتمين.

واستهلت الصوص كتابها بعنوان "أصل الحكاية"، وقالت "حرصت في مستهل الكتاب تأصيل هجرة الآباء والأجداد وتوظيف المعلومات التاريخية عن النكبة بأسلوب أدبي مبسط، يخدم الباحثين والمهتمين من جهة، ويجذب الصغار والشباب من جهة ثانية".

فدائية من بيت طيما

تنحدر الصوص من عائلة لاجئة من بلدة بيت طيما، وتقع على بعد نحو 32 كيلومترا من مدينة غزة، داخل فلسطين المحتلة عام 1948، وقد اضطر سكانها إلى هجرتها واللجوء إلى غزة للنجاة بأنفسهم من جرائم العصابات الصهيونية، كما غالبية مدن وقرى فلسطين التاريخية.

وتتحدث الصوص في هذا الجانب من الكتاب عن جدتها لأبيها، التي خاطرت بنفسها ليلا، وقطعت تلك المسافة الطويلة ممتطية ظهر حمار، وتسللت إلى البلدة، من أجل جلب أوراق الملكية "الطابو"، وكان اعتقاد اللاجئين آنذاك أن عودتهم إلى منازلهم وأراضيهم لن تطول أكثر من بضعة أيام أو أسابيع.

حاز كتاب "حكاية لاجئ" على إطراء واسع في غزة ومطالبات باستكمال توثيق مسيرة اللجوء الممتدة منذ 7 عقود (الجزيرة)

وظلت جدة الصوص محتفظة بهذه الأوراق ولم يفارقها حلم العودة إلى بيت طيما حتى وفاتها، وتقول فائقة "لا يجب أن يسقط هذا الحق بالتقادم وبمرور السنين، ومهما اختلفت هوية المخيم وملامحه من حيث المنازل المبنية على الطريقة الحديثة والشوارع المرصوفة، فينبغي تذكير الجيل الشاب باستمرار بأنهم أبناء وأحفاد لاجئين سرقت أراضيهم والعودة إلى فلسطين ستتحقق لا محالة".

حياة بائسة

ومن أجل زرع الحماسة في نفوس هذا الجيل الشاب وتعميق ارتباطهم بالأرض والغضب لما كان عليه حال ذويهم بعد الهجرة والتشرد؛ حرصت الصوص على وصف دقيق لحكايات عكست "الحياة البائسة" داخل المخيم، وتساءلت "هل يتخيل جيل اليوم كيف كان أهاليهم والجيران في مربع سكني كامل يتزاحمون على دورة مياه عمومية واحدة، وصنبور واحد لمياه الشرب؟!".

ويصور كتاب "حكاية لاجئ" تفاصيل صغيرة في حياة المخيم، لا يزال بعضها قائما حتى اللحظة، فيما اندثر الكثير منها، وتحدثت الصوص في جوانب من الكتاب عمّا كانت تعرف بـ"صرة المؤن" التي كانت تطلق على مساعدات من الملابس تقدمها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" (UNRWA) للاجئين من سكان المخيمات، عبر مراكز يطلق عليها البعض حتى اللحظة "المؤن".

ورغم هذه الحياة البائسة؛ فإن هزيمة الجيوش العربية في يونيو/حزيران 1967 التي يطلق عليها "النكسة"، شكلت الصدمة الأكبر للاجئين الفلسطينيين، وتقول الصوص "استمع اللاجئون في المخيمات -بسعادة غامرة- لإذاعة "صوت العرب" وصوت مذيعها الأشهر أحمد سعيد "يجلجل" بالنصر العربي، وخرج الجميع كبارا وصغارا إلى الشوارع، وسط زغاريد النساء وتكبيرات الرجال والأطفال، حتى اتضحت الصورة المؤلمة وكانت الفاجعة".

وتقول الصوص إنها بصدد استكمال توثيق حكايات المخيم واللجوء في كتاب ثان، شرعت بكتابته، وفيه ستتناول بشكل أكثر تفصيلا كيف أن هذه الحياة البائسة لم تصب اللاجئين بالشلل واليأس، وخرج أبناء جيل النكبة في سبعينيات القرن الماضي يحملون لواء المقاومة، وسطروا آيات من البطولة والفداء، وتوالت التضحيات حتى اليوم، ولا ينبغي أن تتوقف إلا بتحرير فلسطين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

رشيد الخالدي - Khalidi at an IMF panel in 2011 (Photo: IMF/Flickr)

يُشكل كتاب المؤرخ رشيد الخالدي “حرب المئة عام على فلسطين: قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاومة” فرصةً للمساءلة والمراجعة للواقع المعقد الذي آلت إليه القضية الفلسطينية في مختلف أبعاده وجوانبه.

Published On 15/5/2021
LE TATAH AL REVOLUTION PALESTINIENNE ET LES JUIFS

أصدرت مجلة “أوريان 21” مع دار نشر فرنسية ترجمة فرنسية لوثيقة كتاب مهم ومثير نشرته حركة فتح الفلسطينية سنة 1970، بعنوان “الثورة الفلسطينية واليهود” يؤرخ لمشروع لإقامة مجتمع تقدمي مفتوح في فلسطين.

Published On 11/6/2021
المسيح عند الحاجز

عُدّت كلمات البيان فريدة من نوعها وغير معتادة، فهي من ناحية تقدم نقدا ذاتيا غير مسبوق، وفضلا عن ذلك تؤكد ضرورة الفعل والعمل اللاعنفي لمقاومة الظلم بدلا من دعوات الهدوء السلبية.

Published On 21/6/2021
المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة