فورين بوليسي: كيف خسرت إسرائيل الحرب الثقافية؟

أشارت علياء إبراهيم إلى أن تعبير حركات عالمية مثل "حياة السود مهمّة" عن تضامنها مع الفلسطينيين، يلفت الانتباه إلى النضال الأساسي والعالمي من أجل التحرر العرقي. وقد ساهم هذا المنظور الجديد لمساءلة الرواية الإسرائيلية الرسمية، في تغيير المصطلحات التي تتعامل بها الولايات المتحدة مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

شهدت عدة مدة أوروبية وقفات ومظاهرات منددة بالعدوان الإسرائيلي الأخير على غزة (الأوروبية)
شهدت عدة مدة أوروبية وقفات ومظاهرات منددة بالعدوان الإسرائيلي الأخير على غزة (الأوروبية)

لن ينجح الدفاع عن مشروع الاستعمار الاستيطاني في عالم أصبحت فيه العدالة العرقية الاتجاه السائد، بهذا صدَّرت الكاتبة علياء إبراهيم مقالها بمجلة "فورين بوليسي" (foreign policy) الأميركية.

اعتبرت علياء -الباحثة السابقة في جامعة أكسفورد وكلية لندن للاقتصاد- أنه بعد وقف إطلاق النار الأسبوع الماضي، فإن المصير النهائي لهذه الجولة الأخيرة من الصراع، سيتحدد بعيدا عن ساحة المعركة أيا كانت نتيجة القتال.

وتابعت "ربما اختار (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو الوقت الخطأ لشن غارات جوية ضد واحدة من أكثر المناطق كثافةً سكانية على وجه الأرض، حيث تقلّ أعمار 50% من السكان عن 15 عاما، وهذا يعني أنه استهدف على الأغلب الفترة الثقافية الخطأ".

وذكرت الكاتبة أن الحرب الأخيرة والهجمات السابقة على غزة تتسم بنوع من الاستمرارية. فعلى سبيل المثال، كانت واحدة من كل 4 وفيات في غزة من المدنيين، بما في ذلك الأطفال (66 من أصل 248)، كما هو الحال مع عملية الجرف الصامد عام 2014.

لكن الجيش الإسرائيلي لم يغير تكتيكاته ولم يضبط استعماله للقوة، بل واصل نشر قواته الجوية العسكرية التي استهدفت الأبراج السكنية التي يقيم فيها سكان بسطاء يعيشون في ظل الحصار، بحسب تعبير الكاتبة.

الحرب والأعراق

ويتمثل الفرق الوحيد هذه المرة في أن العنف في غزة اكتسب طابعا عرقيا، وتقاطع مع نقاش عالمي حول العنصرية الممنهجة، وهو ما يمكن أن يغير إطار الصراع؛ فالنقاش حول الأعراق في سياق الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يمكن أن يستقطب جيل الشباب الذي يهتم بالقضايا العالمية، على غرار تغير المناخ وانعدام المساواة الاقتصادية.

وبحسب الكاتبة، يشكل الشباب اليهودي الأميركي قوة حاسمة في هذه المجالات الثقافية المتغيرة، وهم يكافحون من أجل التوفيق بين وجهات نظرهم التقدمية في السياسة وما ترتكبه إسرائيل من فظائع في حق شعب آخر.

وأشارت الكاتبة إلى أن تعبير حركات عالمية مثل "حياة السود مهمّة" عن تضامنها مع الفلسطينيين، يلفت الانتباه إلى النضال الأساسي والعالمي من أجل التحرر العرقي.

وقد ساهم هذا المنظور الجديد لمساءلة الرواية الإسرائيلية الرسمية في تغيير المصطلحات التي تتعامل بها الولايات المتحدة مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وشملت الحرب سلسلة من أعمال العنف العنصرية في القدس وأماكن أخرى، على غرار مداهمات الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى في أول وآخر أيام رمضان وفي ليلة القدر، وإطلاق القنابل الصوتية والرصاص المطاطي على المصلين، بالإضافة إلى استمرار تهديد التهجير القسري الوشيك للعائلات العربية في حي الشيخ جراح بالقدس من خلال حكم قضائي جائر. كما شهدت عدة مدن إسرائيلية اشتباكات عنيفة بين مواطنين يهود وعرب.

ولتنسيق هجماتهم ضد العرب، أنشأ الإسرائيليون القوميون المتطرفون صفحات على منصات التواصل الاجتماعي تحمل أسماء مثل "الموت للعرب". وفي يوم 12 مايو/أيار الماضي، تعرّض رجل عربي لاعتداء وحشي تم التنظيم له عبر تطبيق تلغرام، حيث تم سحبه من سيارته ومهاجمته من قبل حشد من المتطرفين اليهود في إحدى ضواحي تل أبيب.

الاستيطان الاستعماري

وسلّطت هذه الأحداث الضوء على منشأ ما يسمى بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، وهو استيطان على الطراز الاستعماري لطالما سعت الحكومة الإسرائيلية الرسمية إلى التعتيم عليه. ولا تزال إسرائيل القوة المحتلة للأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة، إذ لا تزال تفرض حصارا عسكريا رغم نقل المستوطنين منها عام 2005.

وحتى داخل حدود إسرائيل، يمارس التمييز الممنهج ضد المواطنين العرب على أسس عرقية، وهي ممارسات باتت توصف بشكل متزايد على أنها ترتقي لسياسة الفصل العنصري، ولعل أحدث دليل على ذلك هو العدد غير المتناسب للاعتقالات ولوائح الاتهام الصادرة في حق عرب 48.

وترى الكاتبة أن هذه الظروف الاستعمارية تفسّر الاختلال الدراماتيكي في عدد القتلى (12 وفاة بين الإسرائيليين مقابل 248 وفاة في غزة). وإذ تدين علياء كلا من القصف العسكري الإسرائيلي لغزة واستهداف حماس للإسرائيليين، فإنها تلفت النظر إلى أن إسرائيل تحمي نفسها بنظام القبة الحديدية، ويتمتع مواطنوها بملاجئ تحميهم (بينما لا يتمتع الفلسطينيون بهذه الإمكانية)، وهذا التفاوت ليس صدفة أيضا، بل هو جزء لا يتجزأ من الأصول الاستعمارية للصراع ويضمن عدم المساواة في المعاناة، بحسب تعبير الكاتبة.

وتلفت النظر إلى أن الولايات المتحدة قدمت 1.6 مليار دولار لتمويل بطاريات القبة الحديدية والصواريخ الاعتراضية والصيانة، كجزء من المساعدات البالغة قيمتها 3.8 مليارات دولار التي تقدمها سنويا إلى إسرائيل وتخصّص بالكامل تقريبا للمساعدة العسكرية، ولا تشترط امتثال إسرائيل لأي معايير دولية.

حملة استعمارية

وتعتبر الكاتبة أن الحكومة الإسرائيلية تواصل تطبيق حملة استعمارية قديمة في ظلّ ثقافة عالمية سريعة التغيّر. وعلى مدى العقدين الماضيين، عززت الحكومة الإسرائيلية روايتها الرسمية من خلال خطابها الشامل والخانق عن الحرب العالمية التي تشنّها، حيث تصوّر إسرائيل نفسها على أنها "ديمقراطية صغيرة وملتزمة تدافع عن نفسها ضد سخط لا يمكن تفسيره لحركة إسلامية إرهابية تحرّكها دوافع معادية للسامية".

في عام 2020، أشارت إحدى الصحف الإسرائيلية البارزة إلى أن العامل المشترك بين حركات "حياة السود مهمّة" و"أنا أيضا" هو الطريقة التي تعرض بها السود والنساء للاضطهاد الجسدي. ويساعد هذا التركيز العالمي المتزايد على تأثير علاقات القوة على التجربة الإنسانية في تقويض رواية نتنياهو، ولفت الانتباه إلى الاحتلال الإسرائيلي للشعب الفلسطيني الذي دام 54 عاما، بحسب تعبير الكاتبة.

وتختم الكاتبة بأنه في هذا الخطاب العالمي الناشئ، تعتبر حياة الفلسطينيين مهمة بقدر أهمية حياة الإسرائيليين، ولن يساعد أي انتصار عسكري إسرائيل في التملص من المساءلة.

المصدر : فورين بوليسي

حول هذه القصة

تتناول المؤلفة كيف أصبح الكتاب المقدس، وخاصة سفر يشوع، كتيبا للقوميين اليهود والمسيحيين وعنف الدولة الذي يروجون له، وتحذر في مقالها الولايات المتحدة من اتباع خطى دولة أخرى (إسرائيل)

17/5/2021

تكتسب الدراسة النقدية المعمقة للعمارة الإسرائيلية والتخطيط الحضري داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة أهمية مضاعفة، في سياق رغبة حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المحمومة لضم مستوطنات الضفة.

18/5/2021
المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة