الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي في المتحف بل تلزم الاستعانة به لمواجهة إشكالات الحاضر

يقول الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند إن "الأندلس المعاصرة (وبالتبعية إسبانيا وأوروبا) مرتبطة بطرائق مهمة جدا مع الأندلس في العصور الوسطى وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، وإن التحديات التي يواجهها الأندلسيون اليوم (والأوروبيون بنحو أوسع) تتطلب الاعتراف بهذه الهوية التاريخية المستمرة".

الأكاديمي والمؤلف الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند يدرس الممارسات الدينية والمجتمعات في الشرق الأوسط وأوروبا، ويركز على دراسة الطرائق المختلفة التي يسكن بها الماضي الإسلامي في أوروبا حاضرها (مواقع التواصل الاجتماعي)
الأكاديمي والمؤلف الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند يدرس الممارسات الدينية والمجتمعات في الشرق الأوسط وأوروبا، ويركز على دراسة الطرائق المختلفة التي يسكن بها الماضي الإسلامي في أوروبا حاضرها (مواقع التواصل الاجتماعي)

في عالم اليوم يبدو أن الخطوط الفاصلة بين أوروبا والشرق الأوسط، بين المسيحيين الأوروبيين والمهاجرين المسلمين، تصبح أكثر تشددًا؛ إذ تقارن افتتاحيات الصحف التحذيرية وصول اللاجئين المسلمين إلى أوروبا بـ"الفتح الإسلامي عام 711″، محذرة من أن أوروبا ينبغي أن تدافع عن حدودها.

وفي محاولة للسباحة ضد هذا النزعة المعادية للأجانب، يدرس أكاديمي أميركي "الشعور بالتاريخ" بتتبع طيف الأندلس المعاصر إذ يرى أن "الحس الأندلسي" مرتبط بطرائق متعددة مع أيبيريا الإسلامية في العصور الوسطى.

ويُعدّ البروفيسور تشارلز هيرشكايند (Charles Hirschkind)، أستاذ الأنثروبولوجيا بجامعة كاليفورنيا بيركلي، أحد الأنثروبولوجيين الكبار إذ تشمل اهتماماته البحثية الممارسات الدينية والأشكال الناشئة للمجتمع السياسي في الشرق الأوسط وأميركا الشمالية.

وأسهم في تحرير كتب من بينها كتاب "صلاحيات العلماني الحديث: طلال أسد ومحاوروه" (Powers of the secular modern: Talal Asad and his interlocutors) الصادر عن مطبعة جامعة ستانفورد، كما أصدر كتابا بعنوان "الصوتيات الأخلاقية: خطب الكاسيت والجماهير الإسلامية المضادة" (The ethical soundscape: cassette sermons and Islamic counterpublics) عن مطبعة جامعة كولومبيا.

وكذلك الكتاب الذي يسلط عليه الضوء حوار الجزيرة نت، بعنوان "الشعور بالتاريخ: الإسلام والرومانسية والأندلس" ( The Feeling of History: Islam, Romanticism, and Andalusia)، الصادر عن مطبعة جامعة شيكاغو سنة 2021، ويجسد محاولة لفهم "النزعة الأندلسية" بالدخول في عالم الأندلس الأدبي والجمالي والتراثي وتلمس أثره في الواقع المعاصر؛ ولأجل المزيد أترككم مع الحوار.

كتاب "الشعور بالتاريخ: الإسلام والرومانسية والأندلس" الصادر عن مطبعة شيكاغو 2021 (الجزيرة)
  • وفق المقاربة الأنثروبولوجية، أكدت في بحثك أن هناك صدعًا في الهوية الوطنية الإسبانية التي كانت تعدّ نفسها كاثوليكية أوروبية، في حين إن الأندلس تُجسد تراثًا مشتركًا بين إسبانيا والعرب والمسلمين، لكن ألا ترى أن هذا هو منهج الحداثة إذ تختار سردية لنفسها ثم تستبعد بقية السرديات، وهو ما فعلته باستبعادها سردية تاريخ الأندلس من التاريخ الإسباني؟

أنت محق في أن الدول القومية الحديثة تقوم بإكراه قوي في اتجاه تحديد الحيز الجغرافي المشترك داخل حدود الأمة؛ وهو ما يشمل تحديد تاريخ مشترك ولغة مشتركة، ودين مشترك، وثقافة مشتركة وكذا نبذ الاختلافات التي يُنظر إليها على أنها تهدد تماسك الأمة، ومع ذلك؛ هناك أيضًا سرديات عن الهوية والتقارب لا تتوافق مع الدولة القومية؛ فكر في الطريقة التي يشعر بها كثير من الأميركيين الأفارقة بالارتباط القوي بأفريقيا، فهم يرون أفريقيا تجسد جزءا من ذواتهم جغرافيًا وتاريخيًا، على الرغم من عدم وجودهم هناك مطلقًا، كما يمكنك النظر إلى الطريقة التي يفهم بها كثير من الناس من جميع أنحاء أوروبا اليوم (وإن لم يكن جميعهم بالتأكيد) أنهم مرتبطون معًا بحضارة مشتركة، على الرغم من أنهم في السابق كانوا ينظرون إلى بعضهم بعضا كما لو أنهم أعداء لدودون.

فالنزعة الأندلسية (Andalusismo) الموجودة في التراث الإسباني التي أركز عليها في الكتاب أُسست على وجهة النظر القائلة إن الأندلس المعاصرة -إقليم إداري يقع في جنوب إسبانيا- (وبالتبعية إسبانيا وأوروبا) مرتبطة بطرائق مهمة جدا مع الأندلس في العصور الوسطى وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، وإن التحديات التي يواجهها الأندلسيون اليوم (والأوروبيون بنحو أوسع) تتطلب الاعتراف بهذه الهوية التاريخية المستمرة، إذ يشعر أولئك الذين يؤمنون بهذا التراث بألفة تجاه المجتمعات الموجودة على الجانب الآخر من البحر الأبيض المتوسط، وهذا الشعور بالتقارب يشكل أخلاقياتهم وسياساتهم، والطريقة التي ينظمون بها حياتهم.

  • الأديب والمستعرب الإسباني خيل بن أمية (Gil Benumeya) كان حليفًا وصديقًا للحركة الوطنية المغربية، وفي الوقت نفسه كان موظفًا عند الجنرال الإسباني فرانكو، فهل كانت فكرة الأندلس التي حلم بها هي محرك هذه المفارقة؟

رأى خيل بن أمية الدول العربية حلفاء طبيعيين لإسبانيا، يوحدهم تاريخ مشترك وميراث يعود إلى الأندلس؛ لقد فهم دعمه للقومية العربية والإسلامية على أنها نتيجة طبيعية لهذه العلاقة التاريخية، وفي بداية حياته المهنية اعتقد أن برنامج فرانكو (حكم بلاده من 1939 إلى 1975) السياسي قد يكون وسيلة لدعم وتعزيز حركة النهضة التي تحدث في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ومع مرور الوقت أدرك أن سياسات فرانكو في المنطقة كانت موجهة للحفاظ على الهيمنة الإسبانية.

بتحديد موقع الأندلس أصلا بديلا لحاضرنا، تتبع خيل بن أمية الجغرافيا السياسية التي ربطت إسبانيا ليس فقط بالشرق الأوسط بل أيضًا بأميركا اللاتينية..

وبتحديد موقع الأندلس أصلا بديلا لحاضرنا، تتبع خيل بن أمية الجغرافيا السياسية التي ربطت إسبانيا ليس فقط بالشرق الأوسط بل أيضًا بأميركا اللاتينية، وذلك بسبب الاستعمار الإسباني للمنطقة؛ إذ رأى تأكيدًا معاصرًا للإرث الإسباني العربي في أميركا اللاتينية في مكانة العرب في السياسة والتجارة داخلها. وفي جزء من حياته المهنية راسل شخصيات عربية بارزة مقيمة في أميركا اللاتينية من أجل تعزيز وعيهم بهذه الروابط التاريخية واستكشاف إمكاناتهم السياسية لذلك؛ يمكننا القول إن الجغرافيا المتصورة لخيل بن أمية كانت ضربًا من ضروب الخيال، أي غير مؤسسة على الحقائق السياسية ومع ذلك؛ من المثير للاهتمام أن نلاحظ أنه في عام 1945، أي عند تأسيس جامعة الدول العربية طرح اسم خيل بن أمية مرشحا محتملا لمنصب ممثل أميركا اللاتينية داخل الجامعة مع أنه لم يكن من أميركا اللاتينية ولا من الدول العربية.

رودولفو خيل بن أمية في فعالية بمكتبة المركز الثقافي الإسباني بالرباط (الصحافة الإسبانية)

لذلك؛ على الأقل في نظر بعض مؤسسي جامعة الدول العربية، أعطت حياة خيل بن أمية تجسيدًا ملموسًا لمفهوم الحضارة العربية الإسبانية التي تعود أصولها إلى الأندلس، بحيث يمكنهم تخيله مندوبا شرعيا لذلك الهيكل.

النزعة الأندلسية تراث حديث يتيح التفكير النقدي في معايير السياسة والثقافة الأوروبية على أساس التقدير المزروع لتاريخ المجتمعات الإسلامية واليهودية وتراثها في جنوب أيبيريا.

  • في كتابك القيم قدمت لنا تصور خيل بن أمية الذي كتبه في دفتر ملاحظاته في منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي، وأطلق عليه اسم "النزعة الأندلسية"(Andalucismo) أو "النزعة الأندلسية العربية" (Andalucismo rabe)، رؤية سياسية تعدّ الأندلس نقطة ربط بين إسبانيا ودول شمال أفريقيا (خاصة المغرب) لأسباب التاريخ والحضارة المشتركة بينهما، لكن ألا ترى أن هذا التصور استخدمته فاشية فرانكو لتسهيل احتلال المغرب وتوظيف الجنود المغاربة لقمع الاحتجاجات المناهضة للفاشية في إسبانيا؟ بعبارة أخرى، ألا ترى أن السرديات الرومانسية تعزز الاستبداد في العصر الحديث؟

تمامًا، رأى فرانكو النزعة الأندلسية أداة لتوسيع سلطة النظام الفاشي واستغلها لهذا الغرض، واليوم يتبنى ذلك التراث الناشطون متعددو الثقافات الذين يعملون على دعم حقوق المهاجرين، لكن من الخطأ -من وجهة نظري- اختزال هذا التراث في توظيفاته السياسية وتفسيراتها؛ فالنزعة الأندلسية تراث حديث يتيح التفكير النقدي في معايير السياسة والثقافة الأوروبية على أساس التقدير المزروع لتاريخ المجتمعات الإسلامية واليهودية وتراثها في جنوب أيبيريا، ومن ثم؛ فإن ما يشترك فيه الأندلسيون ليس توجهًا سياسيًا مشتركًا بل هو إصرار على أن الإرث التاريخي للأندلس يجب أن يكون الأرضية التي ينبغي النظر من خلالها إلى مشكلات وتحديات الحاضر وتقييمها وعيشها.

  • لقد قلت إن النزعة الأندلسية هي تراث هامشي من جانبين؛ الأول يكمن في تهميش الانضباط للتاريخ، وثانيًا، كونه معرفة منتجة في المحيط الجغرافي والمفاهيمي لأوروبا في المناطق الحدودية للعمليات الخطابية التي تؤمن تماسك هذا الفضاء الحضاري، فهل يمكن أن توضح ذلك؟

ينظر معظم المؤرخين في إسبانيا في العصور الوسطى إلى النزعة الأندلسية على أنها مسلك غير موثوق به ومشوّه للمعرفة، وطريقة يغبش عليها الشغف من ناحية ارتباطها بموضوع تفكيرها، ومن ثم فهي غير قادرة على إدراك عدم أهمية الماضي الأندلسي في الحياة المعاصرة، ففي نظر كثيرين؛ إن خطابات النزعة الأندلسية ليست سوى تخيل رومانسي للماضي، وهو ما يشار إليه أحيانًا باسم "التاريخ المخترع"؛ لذلك ظل التراث دائمًا هامشيًا لنظام التاريخ وأشكال السلطة فيه، ولأنه يتحدى بعض الافتراضات الأساسية التي تدعم مفهوم أوروبا، فهو أيضًا هامشي في ما يتعلق بالخطابات المهيمنة (التاريخية والثقافية والسياسية والدينية) المتعلقة بالهوية الأوروبية.

  • أنت ترى أن النزعة الأندلسية قيمة بسبب الإزعاج الذي تسببه لليقين السياسي والجغرافي، هل تقصد أنها تشكك في بوصلة الحداثة السياسية؟ لكن ألا تشكك الحداثة في وظيفة النزعة الأندلسية كذلك؟

إن الجغرافيا والتاريخ اللذين أنتجهما الأندلسيون يتماشيان على نحو غير متناغم مع المعرفة التاريخية والسياسية التي تدعم فكرة أوروبا.

يكتشف الأندلسيون الذين يعيشون على أطراف أوروبا ويقطنون ذلك الإقليم الخلاب بلغته التي طُبعت بقرون من الوجود الإسلامي، أنهم ليسوا تمامًا الرعايا المطهرين لإسبانيا الكاثوليكية التي أخبرهم المؤرخون أن حياتهم متشابكة معها. يصعب تقييم وتوضيح إرث السكان اليهود والمسلمين على الأراضي الأيبيرية، لا سيما بالنظر إلى حقيقة أن معظم تاريخ إسبانيا الحديثة هذا قد بُني على محو و/أو إنكار تلك الموروثات.

ويمكننا القول إنهم يجدون أنفسهم مسكونين بالأندلس وبطرق الهوية الاجتماعية والسياسية التي فهموا أنفسهم من خلالها، النزعة الأندلسية تخرج من هذا الارتباك في ما يتعلق بمسألة وظيفتها. في رأيي هذا الشيء تجيب عنه التجربة فقط، فضلا عن أن هناك الكثير عن الحياة السياسية الأوروبية الأميركية الحالية التي تبدو غير فعالة إلى حد كبير، ومع ذلك لا يبدو أن هناك عائقا أمامها.

لا يَنْزل الماضي الأندلسي إلى المتحف، بل يصبح جزءًا لا يتجزأ من الطريقة التي تتم بها مواجهة الحاضر والشعور به والاستجابة له..

  • هناك حزن يعتري الأعمال الأدبية التي استخدمتها لوصف غرناطة، هل السبب يعود إلى الحنين إلى "التراث" كمتنفس للهرب من إسبانيا الحديثة؟

في أثناء القرن الـ20 وضع شعراء مثل فيديريكو غارثيا لوركا (1898-1936) وكثير من الفنانين والكتاب طابعًا من الحنين إلى غرناطة في كتاباتهم، وذلك كونها مدينة عظيمة عانى سكانها المسلمون واليهود عقوبة النفي أو الموت؛ هذا الطابع الحزين في نظري ليس منفذًا للهرب للرومانسيين المعاصرين، لكنه طريقة لإبقاء آلام الماضي وخسائره حية، كقوة نشطة ومحركة في الحاضر؛ وبهذه الوسيلة، لا يَنْزل الماضي الأندلسي إلى المتحف، بل يصبح جزءًا لا يتجزأ من الطريقة التي تتم بها مواجهة الحاضر والشعور به والاستجابة له.

وجد الأندلسيون جميعًا في الفلامنكو المثال الأكثر استمرارية لصدى إسبانيا الحديثة وارتباطها بماضيها في العصور الوسطى وكذا الشرق الأوسط، لقد أذهلني مقدار ظهور الأدب الأندلسي في الفلامنكو.

  • قلت إن هناك علاقة بين موسيقى الفلامنكو والموسيقى الأندلسية وإنهم استخدموا الصوت وسيطا تاريخيا، ما آثار هذا الترابط في بناء هويات سكان الأندلس والمغرب؟

وجد الأندلسيون جميعًا في الفلامنكو المثال الأكثر استمرارية لصدى إسبانيا الحديثة وارتباطها بماضيها في العصور الوسطى وكذا الشرق الأوسط، لقد أذهلني مقدار ظهور الأدب الأندلسي في الفلامنكو، كما لو كان هذا الشكل الموسيقي هو الممر الوحيد الذي يمكن للمرء من خلاله أن يشعر بتلاقي وتقاطع يجمع بين الأندلس وإقليم أندلسية اليوم؛ فمنذ بداية تراث الفلامنكو أصغى الأندلسيون عبره إلى حيوية وروح ماضيهم المسلم واليهودي والغجري، أغاني الفلامنكو التي يصغون إليها تُعدّ مستودعًا للذاكرة الحسية، لأجزاء من تجربة الماضي تشمل جانبي البحر الأبيض المتوسط، والشاعر الإسباني غارثيا لوركا يجسد أحد الأمثلة الشهيرة لهذا التصور، وتجلى ذلك باقتراحه قراءة لشعراء العرب والفارسيين، من أجل التمكن من فكّ معاني التراث الموسيقي الأندلسي في عصره.

أتصور النزعة الأندلسية على أنها تراث أُسس على صياغة فضاء من القواسم المشتركة، تلك التي تربط أوروبا بالشرق الأوسط، والعودة إلى أيبيريا في العصور الوسطى هي مساحة تسمح باستكشاف الروابط التي لا يمكن الاعتراف بها في سرديات التأريخ القومي.. قدمت الموسيقى والفلامنكو على وجه الخصوص وسيلة رئيسة لاستكشاف هذه القواسم المشتركة التي تربط جانبي البحر الأبيض المتوسط.

  • ألا تجد أن الموسيقى الأندلسية أسهمت في بناء الموسيقى الغربية مثلما أسهم الفلاسفة الأندلسيون (مثل ابن رشد) في بناء الفكر الغربي ومنه بناء الحداثة؟ حسب رؤيتك الأنثروبولوجية، هل حقًا تتعارض الحداثة مع تراث الأندلس؟

ليس هناك شك في أن الأشكال الموسيقية الأندلسية تركت بصمة في التراث الموسيقي في أوروبا، على الرغم من أن علماء الموسيقى الأوروبيين عملوا بجد سنوات مديدة لدحض ذلك، ومع هذا فإن السؤال المهم اليوم هو: ما الفارق الذي أحدثه المسلمون العرب في زمن تأثيرهم الكبير في التراث الأدبي والجمالي والعلمي في أوروبا؟ لدى الأندلسيين، هذه الحقيقة لها آثار عميقة في ما يعنيه أن تكون أوروبيًا، وفي أخلاقيات وسياسات علاقة أوروبا بالشرق الأوسط، ولهذا السبب أنا أزعم أن رؤيتهم لديها شيء مهم للإسهام في الحداثة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يكشف هذا المقال إحدى محطات تشكّل حركات اليمين المسيحي المتطرف بالأندلس؛ باعتبارها ملهمة لنظيرتها المنتشرة اليوم في أوروبا ناشرة ما صار يُعرف بـ”الإسلاموفوبيا”؛ فيتوقف عند حقيقتها مسيرا ومصيرا وتأثيرا.

21/6/2021

ودّع العالم الإسلامي، مساء الاثنين، المؤرخ العراقي البارز الدكتور عبد الرحمن الحجي، وذلك في العاصمة الإسبانية مدريد بعد مسيرة علمية رائدة أمضاها في خدمة التاريخ الإسلامي عامة، والأندلسي خاصة.

19/1/2021

يتناول هذا المقال مؤسسة “بيت المال” في الحضارة الإسلامية؛ فيكشف ملامح مسارها التطوري تاريخيا، وسياساتها وآليات عملها إداريا، ويعرف بجوانب من وظائفها المجتمعية التنموية، وطاقمها الوظيفي المتنوع حضاريا.

23/2/2021
المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة