بشعار يجمع بين تمثال الحرية وأقواس الوحدة.. انطلاق فعاليات العام الثقافي القطري الأميركي

فعاليات العام الثقافي "قطر-الولايات المتحدة 2021" انطلقت رسميا من الدوحة (قنا)
فعاليات العام الثقافي "قطر-الولايات المتحدة 2021" انطلقت رسميا من الدوحة (قنا)

شعار يجمع تمثال الحرية في الولايات المتحدة وأقواس الوحدة القطرية، جاء ليعبر عن انطلاق فعاليات العام الثقافي القطري الأميركي 2021، ويعطي مفهوما يؤكد على الشراكة الدائمة بين البلدين.

ويهدف العام الثقافي "قطر-الولايات المتحدة 2021" إلى تعزيز التبادل الثقافي والفني، ويؤكد التزام البلدين المتجدد بتعزيز التفاهم المتبادل والحوار بين الثقافات وفقا لاتفاقية وقعت بين البلدين في سبتمبر/أيلول الماضي خلال الحوار الإستراتيجي بين البلدين بالعاصمة واشنطن.

وسيشهد "العام الثقافي" سلسلة من الفعاليات على مدار العام في كلا البلدين، حيث سيشارك كل منهما في مجموعة متنوعة من البرامج الثقافية -في مبادرة أطلقتها متاحف قطر في 2012- مع دولة شريكة مختلفة كل عام، لتسليط الضوء على ثراء الثقافة والتراث القطريين للجمهور الدولي، مع عرض الثقافة المتنوعة للبلد الشريك في نفس الوقت في قطر.

ويتم في إطار "العام الثقافي" تنظيم العديد من المعارض والمهرجانات والمسابقات والفعاليات التي تعزز التفاهم والتقدير المتبادلين بين الدول المعنية، وتدعو الشعوب لاستكشاف أوجه التشابه والاختلاف التاريخية بينها.

متاحف قطر أطلقت برنامج العام الثقافي في عام 2012 لتبدأ بالعام الثقافي "قطر-اليابان 2012″، تلاه "قطر-المملكة المتحدة 2013″، و"قطر-البرازيل 2014″، و"قطر-تركيا 2015″، و"قطر-الصين 2016″، و"قطر-ألمانيا 2017″، و"قطر-روسيا 2018″، و"قطر-الهند 2019″، و"قطر-فرنسا 2020″.

وجاء انطلاق العام الثقافي القطري الأميركي بحفل موسيقي خاص لأوركسترا قطر الفلهارمونية والفرقة المركزية للقوات الجوية الأميركية أقيم في دار الأوبرا بالمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" في العاصمة القطرية الدوحة.

تعاون وثيق

وعقب الحفل أكدت رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني أن الموسيقى تعد لغة عالمية تخاطب القلب مباشرة، مشددة على مدى التعاون الوثيق بين قطر والولايات المتحدة الأميركية.

وتوقعت الشيخة المياسة أن يعمق هذا العام الثقافي التفاهم بين شعبي البلدين من خلال التعبير عن الإنسانية المشتركة، وتعزيز الروابط العريقة بالفعل بين البلدين.

حفل موسيقي خاص لأوركسترا قطر الفلهارمونية والفرقة المركزية للقوات الجوية الأميركية (قنا)

أما القائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة لدى قطر غريتا سي هولتز فذكرت أن برنامج العام الثقافي يمنح إطارا استثنائيا يمكن من خلاله أن يجتمع "بلدانا للاحتفال بعلاقتنا العريقة، وإقامة علاقات جديدة من خلال التواصل بين أفراد الشعبين".

وأشارت إلى أن التعاون الموسيقي بين أوركسترا قطر الفلهارمونية والفرقة المركزية للقوات الجوية الأميركية يرمز إلى روح الانسجام في إطار العام الثقافي بشكل أفضل.

التعايش بين الشعوب

بدوره، ثمن الكاتب الصحفي القطري أحمد الحمادي في حديث للجزيرة نت فكرة الأعوام الثقافية التي تطلقها متاحف قطر مع الدول المختلفة، مشددا على أن الثقافة والتعاون هما مفتاح للتعايش بين الشعوب في العالم، وهذه الفكرة تدعم بشدة التعرف على الثقافات المختلفة والتعايش معها.

وأضاف الحمادي أنه على مدار 9 أعوام استطاعت متاحف قطر أن تخلق إطارا جديدا للثقافة من خلال التعاون مع 9 دول مختلفة، في كل عام دولة تعرف المجتمع القطري من خلالها على هذه الثقافات والحضارات المختلفة وأهم ما يميزها، لافتا إلى أن العام فرصة لإقامة الفعاليات المختلفة في كلا البلدين.

ويوضح أن العام الحالي مع الولايات المتحدة يأتي دليلا على قوة العلاقات القطرية الأميركية، ليس في مجال العلاقات السياسية فحسب، بل تخطتها إلى المجالات الثقافية والتعليمية وغيرها من المجالات، لافتا إلى التنوع الكبير الذي أضافته الأعوام الثقافية من خلال التعرج من قارة إلى أخرى ومن دولة إلى غيرها، والمستفيد هنا هم شعوب تلك الدول.

وكانت قطر والولايات المتحدة قد وقعتا اتفاقية العام الثقافي بين البلدين 2021 على هامش الحوار الإستراتيجي بين البلدين، والذي جرى في العاصمة الأميركية واشنطن في سبتمبر/أيلول من العام الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة