حول كورونا.. كاتب فلسطيني يبحر في عالم التأليف

الكاتب محمود فطافطة ألف سلسلة كتب حول فيروس كورونا (الجزيرة)
الكاتب محمود فطافطة ألف سلسلة كتب حول فيروس كورونا (الجزيرة)

على جداره الافتراضي عبر فيسبوك خط الباحث والكاتب الفلسطيني محمود فطافطة قائلا "من لم يستطع التضحية ببذل الدم، فإن الجهاد بالقلم متاح للكثيرين" ليحث الآخرين على الكتابة والقراءة وتثقيف الذات، فبغير هذه لن تقوم لأية أمة قائمة، لا سيما إذا ما كانت الكتابة تتعلق بموضوع يشغل العالم أجمع وهو فيروس كورونا.

وليترجم الكاتب فطافطة كلماته الافتراضية إلى واقع أبحر إلى حيث يجد نفسه في عالم البحث والكتابة وألَّف سلسلة كتب حول كورونا، مستغلا بذلك حالة الفراغ الزمني التي عاشها وغيره، فقسم وقته بين العائلة والقراءة والمطالعة والتوثيق والتجميع والفرز والمراجعة والكتابة.

سلسلة كاملة

يعد كتاب "كورونا معلومات وأرقام" أول هذه السلسلة التي تتألف من ٨ كتب أعدها فطافطة وصدر ٥ منها حتى الآن و٣ أخرى قيد النشر عن تجمع "باحثون بلا حدود"، ويتناول الكاتب في كتابه الذي جاء في 85 صفحة من القطع المتوسط العديد من المعطيات والإحصاءات المتعلقة بفيروس كورونا.

ويذكر المؤلف في مقدمته أنه كان من المستحيل الإحاطة بالمعلومات الخاصة بهذا الوباء في كتابٍ واحد لأسباب كثيرة أهمها كثافة تداول المعطيات والأخبار حول المرض والأرقام المتجددة حول الوباء وطول واستمرار فترته، فضلا عن غموض الفيروس وعدم تحديد أسبابه.

ويُشير إلى أن آثار هذا الفيروس ستبقى واضحة في كافة قطاعات الحياة لسنين أو ربما لعقود قادمة.

المؤلف رقم 1 حول فيروس كورونا للدكتور محمود فطافطة (الجزيرة)

ووقع الكتاب الثاني المعنون بـ "مئة مفهوم في كورونا" في 71 صفحة وتوزع بين ٣ أقسام، أهمها المفاهيم العامة كالمرض والطب والصحة والفيروسات بأنواعها المختلفة والمفاهيم ذات الصلة المباشرة بكورونا، بينما شمل القسم الثالث على مفاهيم تداولتها وسائل الإعلام حول المرض، لا سيما التباعد الاجتماعي والحجر الصحي.

أما الكتاب الثالث الذي كان عنوانه "مئة سؤال في كورونا" ووقع في 58 صفحة فقد حوى على أسئلة تتعلق بالمجال المرضي والطبي والوبائي وأخرى حول الفيروس نفسه وما يتصل به من فيروسات سابقة غزت العالم، فضلا عن النصائح والتوصيات المتعلقة بكيفية التعامل مع الفيروس.

كما استعرض كتاب "كورونا.. قصص وطرائف" وجاء في 57 صفحة، أكثر من ١٠٠ قصة وطرفة اختيرت ليُستفاد منها عبر معلومة تنفع أو نصيحة تقوم أو طرفة تُضحك.

وفي العنوان الخامس "كورونا في عيون أهل الفلسفة والفكر" راجع الكاتب فطافطة في 86 صفحة كتابات ومساهمات عدد من المفكرين والفلاسفة على المستوى العربي والعالمي، مستعرضاً أبرز ما قدموه عبر أداتين؛ حوارات أجريت معهم أو مقالات لباحثين في قضايا الفلسفة والفكر بشأن كورونا.

وتبقى في الباب ٣ كتب ستصدر قريبا والتي تعنونت بـ "فلسطين في زمن كورونا" و"كورونا والعلاقات الدولية.. القضايا والتأثيرات" و"مئة مقال في كورونا.. مراجعات وسيناريوهات".

مادة خصبة

وحول الكتابة في زمن كورونا يقول فطافطة في حديثه للجزيرة نت إنها تنوعت بين مقالات علمية رصينة من متخصصين، أو كتابات تفتقر للمعلومة الدقيقة والموضوعية المطلوبة انتشرت عبر مواقع التواصل.

ولأن الكتابة عن أي حدث -حسب قوله- تتطلب مسافة فقد انتظر الكاتب ٦ أشهر من ظهور الفيروس لنشر سلسلة كتبه.

ويضيف أنه أمام الغموض بشأن هذا الوباء فإنه كان لا بد على الكتاب والباحثين أخذ الحكمة والحذر والدقة الشديدة "حتى لا تتحول النصوص إلى مجرد تفريغ نفسي للكاتب، ومن ثم تقديم ونشر نصوص متناقضة بعيدة عن المنطق والموضوعية".

كتاب المؤلف الخامس حمل عنوان كورونا في عيون الفكر والفلسفة (الجزيرة)

يحمل فطافطة شهادة الدكتوراه في العلاقات الدولية ويعمل في الحقل الإعلامي والبحثي منذ 20 عاماً، وأسس تجمع "باحثون بلا حدود" في فلسطين، وكذلك منتدى "التفكير والبحث العلمي".

وصدر له 34 كتاباً ولديه ٨ أخرى تحت الطباعة، ونشر أكثر من 30 دراسة تتناول قضايا في الصحافة والعلاقات الدولية والشؤون الإسرائيلية والإسلامية والأمور التنموية.

ووجد في كتابته عن كورونا "مادة خصبة" للمستقبل في ظل المستجدات حول الفيروس، خاصة في حقول المعرفة الصحية والاقتصادية والسياسية، فهي ليست مجرد تسجيل لمرحلة بل أخذت الطابع البحثي العلمي وسلكت منهجية التوثيق.

دافع موضوعي

يعزو فطافطة كتاباته عن كورونا للدافع الموضوعي ورغبته في الاطلاع الواسع على تجليات ومناحي الفيروس كوباء انتشر وعم، إضافة إلى رغبة ذاتية في المساهمة في إصدار مؤلف أو أكثر عنه انطلاقا من الواجب المعرفي والحتمية العلمية.

وواجه الكاتب تحديات عديدة وهو يخوض غمار البحث خاصة بالمعلومات المتناقضة والمتضاربة من أخبار وإحصائيات وكثافة المعلومات الخاصة بفيروس كورونا وتعدد موضوعاتها، واستمرارية الفيروس "وهذا التحدي يجعل من الكتب المنشورة وكأنها ناقصة لدى القراء".

واستقى فطافطة مصادر معلوماته رغم شح المعلومات من الدراسات والمقالات العلمية والمواقع الإلكترونية التابعة للمنظمات الصحية والطبية العالمية، إضافة لمواقع التواصل الاجتماعي ومن قنوات التلفزة العالمية والعربية، لا سيما قناة الجزيرة الفضائية.

وقد يتساءل أحدهم حول عدم جمع كل تلك الكتب في مؤلف واحد أو اثنين، ليرد فطافطة باختلاف المواضيع وتنوعها وتراجع أو محدودية مطالعة الكتاب الورقي يدفع المؤلف للحد قدر الممكن من تقليل صفحات الكتاب "فهذا زمن ما يُعرف بـ (ثقافة السيارة أو ثقافة الهامبورغر) أي الثقافة السريعة".

كما أراد التسهيل على الباحثين والمهتمين للرجوع إلى هذه الكتب من خلال المكتبات العامة والجامعية وسواها.

أما عن الجاذبية التي تمتع بها في مؤلفاته بصغر حجمها وعمق مواضيعها، فيقول إن أفضل طريقة للكتابة تكمن في التركيز على مفردتي "التكثيف والوضوح"، فالأولى تعني كلمات أقل وأفكار أكثر والثانية تتضمن الأسلوب المتبع من الكاتب بأن يكون سهلا وممتعاً وواضحاً ومتسلسلاً منطقياً.

ويخلص الكاتب فطافطة إلى التأكيد على أن سلسلة الكتب التي قدمها حول كورونا هي الأولى من نوعها التي صدرت في السوق الفلسطينية حول الفيروس، آملا من الباحثين طرق الباب والتوسع أكثر في الكتابة والإتيان بكل جديد حول الفيروس أو غيرها، مما يجعل الثقافة العامة حية ونشطة حول آخر المواضيع.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كانت الزراعة محورية للمجتمع الفلسطيني قبل قيام دولة إسرائيل، وكان صغار المزارعين هم أساس المجتمع الفلسطيني في ذلك الوقت، حيث كان ثلاثة أرباع السكان الفلسطينيين بالأرياف.

تكتسب دراسة نقدية معمقة للعمارة الإسرائيلية والتخطيط الحضري داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة أهمية مضاعفة، في سياق رغبة حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المحمومة لضم مستوطنات الضفة.

تتناول هافرلوك كيف أصبح الكتاب المقدس، وخاصة سفر يشوع، كتيبا للقوميين اليهود والمسيحيين وعنف الدولة الذي يروجون له، وتحذر في مقالها الولايات المتحدة من اتباع خطى دولة أخرى (إسرائيل)

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة